العراق يمر الى مستوى اقوى من الرقابة على الانترنت

ساحة اخرى للصراع

دبي - ضيق العراق على وسائل الاتصال الاجتماعي على الإنترنت الاثنين اذ حجبت قنوات الاتصال الخاصة لمنع المسلحين السنة من استخدامها في تقدمهم الكاسح الذي يهدد بتمزيق أوصال الدولة.

وقالت إحدى شركات تشغيل خدمة الهاتف المحمول ومصدر في الصناعة إنه إضافة إلى حظر الشبكات الخاصة الافتراضية (في.بي.إن) تم اصدار تعليمات إلى شركات خدمة الهاتف المحمول بوقف نقل البيانات عبر الهواتف المحمولة ومن بينها خدمة الرسائل النصية.

ودحرت جماعات سنية مسلحة يقودها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" الجيش العراقي منذ اسبوع واستولت على الموصل ومعظم المناطق الشمالية وتوعدت بالتقدم نحو العاصمة بغداد.

ودفعت هذه الانتكاسات الشركة العامة للاتصالات والبريد التي تديرها الحكومة والمالكة تقريبا لكافة شبكات الهواتف الأرضية خارج كردستان، إلى حجب بعض شبكات التواصل الاجتماعي ومن بينها فيسبوك وتويتر وواتس اب وسكايب وذلك حسبما ورد في منشور وزعته.

وقال مارتن فرانك الرئيس التنفيذي لشركة آي كيو نتوركز لخدمات الإنترنت والتي تتخذ من السليمانية مقرا إن هذا الاجراء أرغم كثير من العراقيين على استخدام هذه التطبيقات من خلال الشبكات الخاصة الافتراضية (في.بي.إن) والتي تم وقفها الآن.

وتتيح الشبكات الخاصة الافتراضية (في.بي.إن) للمستخدم أن يبدو كما لو أنه يتصفح الإنترنت من مكان آخر. وربما يكون حظر هذه الشبكات غير فعال لأن المستخدمين البارعين في أمور التكنولوجيا يمكنهم دوما ايجاد حلول بديلة.

وقال متحدث باسم شركة كورك تيليكوم ومصدر بالصناعة الاثنين إن الحكومة اصدرت تعليماتها إلى شركات خدمات الهاتف المحمول زين العراق واوريدو وكورك بمنع تداول البيانات باستخدام الهواتف المحمولة. وقالوا إن الاتصالات الهاتفية والرسائل النصية لم تتأثر.

وقال دوج مادوري المحلل الكبير بشركة رينيسيس المختصة بتحليلات مسارات وحركة التصفح على الإنترنت "قدرة الحكومة على الحجب سواء لمواقع معينة أو كليا ليست كاملة".

واضاف "من غير المحتمل أن يتضرر من الحجب مقدمو خدمات الإنترنت في الشمال".

وأمرت النشرة الدورية للشركة العامة للاتصالات والبريد منذ اسبوع ايضا بوقف تام لخدمة الإنترنت في كركوك وصلاح الدين والأنبار وديالي ونينوي وكذلك بعض المناطق والبلدات المحيطة ببغداد ومن بينها أبو غريب والفلوجة.

وقالت رينيسيس إن خدمة الإنترنت لم تكن متاحة لوقت قصير في بعض مناطق بغداد الاثنين.