إسرائيل تعتقل رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني

إسرائيل تستنفر

القدس - اوقف الجيش الاسرائيلي ليل الاحد الاثنين رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك العضو في حركة حماس في سياق عملية ينفذها بهدف العثور على ثلاثة اسرائيليين خطفوا الخميس في الضفة الغربية المحتلة، على ما اعلن متحدث باسم الجيش.

وقال المتحدث بيتر ليرنر في بيان ان "الجيش يركز على الذين شاركوا او كانوا ضالعين (في عملية الخطف) او يملكون معلومات حول موقع وجود جلعاد شاعر ونفتالي فرينكل وايال افراخ" معلنا توقيف اربعين فلسطينيا ليل الاحد الاثنين، ما يرفع عدد التوقيفات الى 150 منذ خطف الفتيان الثلاثة مساء الخميس.

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن في بيان الاحد انه اعتقل حوالي ثمانين فلسطينيا خلال عملية عسكرية في اطار الجهود للعثور على ثلاثة اسرائيليين خطفوا مساء الخميس.

وقال البيان "في اطار الجهود لاعادة الفتية الاسرائيليين الثلاثة الذين خطفوا، اوقف حوالي ثمانين فلسطينيا خلال عملية عسكرية".

واكد ناطق باسم الجيش بيتر ليرنر في بيان ان "الجيش الاسرائيلي يبقى مستعدا وسيستخدم كل الوسائل التي يملكها لحل هذه القضية".

ويواصل الجيش الاسرائيلي عمليات البحث في منطقة الخليل جنوب الضفة الغربية للعثور على ثلاثة فتيان اسرائيليين قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو انهم خطفوا من قبل "مجموعة ارهابية".

وقال ليرنر "نحن مصممون على اعادة هؤلاء الفتية الى بيوتهم في اسرع وقت ممكن وبصحة جيدة". واضاف ان "الارهابيين الفلسطينيين لن يكونوا بامان ولن يتمكنوا من الاختباء وسيختبرون قدرات الجيش الاسرائيلي".

وكان نتانياهو حمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس "المسؤولية" عن مصير هؤلاء الفتية. وقال في تصريح مقتضب بث على الاذاعة والتلفزيون "ان شبابنا خطفتهم منظمة ارهابية، هذا امر لا شك فيه".

وطالب نتانياهو بأن تقوم "السلطة الفلسطينية ورئيسها ابو مازن (محمود عباس) بكل ما يلزم للمساعدة على عودة المخطوفين لان ذلك من مسؤوليتهم".

الا ان المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية اللواء عدنان الضميري وصف اتهامات نتانياهو بانها "فارغة". وقال ان "السلطة ليست لها اي سيطرة" على المنطقة التي اختفى فيها الفتية الثلاثة، وهي منطقة تخضع للسيطرة المدنية والعسكرية الاسرائيلية.

بدوره، تحدث وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن "مؤشرات عدة" الى ضلوع حماس في عملية الخطف علما بان اسرائيل والولايات المتحدة تعتبران الحركة "منظمة ارهابية".

وقال كيري "لا نزال نبحث عن تفاصيل بشان المسؤولين عن هذا العمل الارهابي البشع، رغم ان مؤشرات عدة تقود الى ضلوع حركة حماس". لكن منظمة التحرير الفلسطينية رفضت "الاتهامات الزائفة" لنتانياهو ونددت بـ"الحملة العنصرية الهوجاء التي يشنها ضد شعبنا وقيادته".

ونصب الجيش حواجز عند مداخل الخليل ولم يسمح للسيارات بالخروج او الدخول من المدينة التي تعد اكبر مدينة فلسطينية في الضفة الغربية.

واغلقت اسرائيل المعبرين الرئيسيين مع قطاع غزة، كرم ابو سالم لنقل البضائع واريتز للمارة، لمنع اي محاولة لنقل المفقودين الثلاثة الى القطاع الخاضع امنيا لسيطرة حركة حماس.

ودان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاحد اختطاف الشبان الاسرائيليين لكنه اسف ايضا لوفاة طفل في السابعة من عمره في قطاع غزة السبت متاثرا بجروح اصيب بها في غارة اسرائيلية.

وطالبت اللجنة الدولية للصليب الاحمر بالافراج "الفوري وغير المشروط" عن الاسرائيليين.

الى ذلك، اندلع في اسرائيل جدل حول دور الشرطة التي اتهمت بالاستخفاف باتصال هاتفي اجراه شبان اكدوا فيه انه تم خطفهم.

واقيمت صلاة جماعية مساء الاحد عند حائط المبكى في القدس لاطلاق سراح الاسرائيليين تلبية لدعوة الحاخامية الكبرى في اسرائيل.