رونالدو جاهز لمعركة 'المانشافت' في العرس الكروي

رونالدو لمواصلة مسيرته الرائعة

سالفادور دي باهيا (البرازيل) - اكد نجم ريال مدريد الاسباني كريستيانو رونالدو انه جاهز مئة بالمئة لكي يشارك مع المنتخب البرتغالي في موقعته المرتقبة مع نظيره الالماني الاثنين في الجولة الاولى من منافسات المجموعة السابعة لمونديال البرازيل 2014.

وكان الشك يحوم حول مشاركة رونالدو في مباراة الاثنين التي ستكون اعادة للمواجهة التي جمعت المنتخبين على المركز الثالث في مونديال المانيا 2006 حين فاز اصحاب الضيافة 3-1، وذلك بسبب الاصابة التي حرمت نجم ريال مدريد من التحضر بالشكل الملائم للعرس الكروي العالمي.

ويعاني رونالدو من اصابات في ساقه وفخذه هددت مشاركته ضد ابطال العالم ثلاث مرات، لكنه عاد الى التمارين وشارك في مباراة الثلاثاء الماضي الودية ضد ايرلندا (5-1) في ايست راثرفورد (نيوجيرزي الاميركية) حيث لعب 67 دقيقة وبدا غير متأثر بالاصابة لكنه عاد وانتكس الخميس حيث شارك لمدة 15 او 20 دقيقة مع زملائه في التمارين البدنية قبل ان ينسحب عند بدء التمارين بالكرة.

وجلس رونالدو على مقاعد البدلاء لبعض الوقت قبل ان يترك الملعب وهو يضع كيس ثلج على ركبته اليسرى ما يشير الى انه ما زال يعاني من الاصابة.

لكن افضل لاعب في العالم اكد وبعد خوضه الحصة التمرينية الاحد عشية لقاء الالمان، انه جاهز تماما للمباراة، مضيفا "انا اتمرن منذ عدة ايام، ولم يكن بامكاني القيام بهذا الامر لو كنت مصابا. اريد ان اكون جاهزا نسبة 110 بالمئة لكني عند المئة بالمئة وجاهز لمساعدة المنتخب الوطني".

وتابع رونالدو الذي قاد ريال الى احراز لقب دوري ابطال اوروبا للمرة الاولى منذ 2002 والعاشرة في تاريخه، "من البديهي اني افضل اللعب من دون اوجاع، لكني لطالما عانيت خلال مسيرتي باكملها من الاصابات والضربات، لكني مستعد للفوز".

ونفى رونالدو ما تناولته وسائل الاعلام عن عدم جهوزيته للمباراة قائلا: "الصحافة تقول ما يحلو لها، انا العب على اعلى المستويات منذ عدة اعوام وانا معتاد على هذه الامور. غالبا ما تقوم الصحافة باطلاق اخبار لا اساس لها. الامر الاهم هو صحة اللاعب واذا شعرت بشيء خلال المباراة فسأعلم مدربي".

وواصل "انا لست مستعدا للمخاطرة بمسيرتي من اجل مباراة واحدة، اذا لم كنت في كامل لياقتي، فلن العب".

وستكون المباراة اعادة ايضا لمواجهة المنتخبين في الدور الثاني من كأس اوروبا 2008 والدور الاول من الكأس القارية عام 2012 حين فاز الالمان في المناسبتين 3-2 و1-صفر على التوالي (اضافة لمباراة المركز الثالث في مونديال 2006)، وقد علق رونالدو على هذه المسألة قائلا: "من الواضح ان تاريخ المواجهات كان ايجابيا لمصلحة المانيا في الفترة الاخيرة، لكني اتذكر حالة حصلت مؤخرا عندما لم يتمكن ريال مدريد من الفوز على بايرن ميونيخ قبل ان يتغير الوضع (هذا الموسم فاز ريال 5-صفر في مجموع مباراتي نصف نهائي دوري ابطال اوروبا)".

وواصل "امل ان تتمكن البرتغال من تغير الوضع امام المانيا، وربما يحصل هذا الامر الاثنين".

وسيخوض رونالدو (111 مباراة دولية وصاحب الرقم القياسي بعدد الاهداف مع بلاده برصيد 49 هدفا) مشاركته الثالثة في كأس العالم بعد ان كان مع التشكيلة التي خسرت امام فرنسا في نصف نهائي 2006 ثم المركز الثالث امام المانيا، ومع تلك التي خاضت نهائيات 2010 حيث خرجت من الدور الثاني امام اسبانيا التي توجت لاحقا باللقب.

وشدد رونالدو انه لا يسعى لاثبات اي شيء في نهائيات البرازيل 2014، مضيفا "لا اعتقد اني مضطر لاثبات اي شيء لاي احد. اذا ما نظرتم الى احصائياتي وسيرتي ستعرفون ذلك".

واجاب رونالدو حين سئل عن افتقاد سيرته الرائعة الى كأس العالم، قائلا: "لا املك اي كلمات ارد بها على هذا السؤال، كل ما علي فعله هو مواصلة مسيرتي التي كانت رائعة حتى الان. يجب ان نكون واقعيين، نحن لسنا الاوفر حظا (في البرازيل)، ونظريا هناك فرق اقوى منا. يجب ان نكون متواضعين وان نتقبل بانها ستكون بطولة صعبة لكننا سنواجه احد المنتخبات المرشحة وامامنا فرصة محاولة الفوز".