هوية المنتخب المنافس تحدد قلب هجوم 'المانشافت'

لوف يملك الخيال

ريو دي جانيرو - الى من سيوكل مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف مركز قلب الهجوم: سؤال يطرح نفسه بالحاح في الايام الاخيرة بعد ان اختار المدرب الالماني مهاجما صريحا واحدا في التشكيلة الرسمية هو ميروسلاف كلوزه.

ويواجه لوف هذه المعضلة بسبب ثلاثة عوامل اولها تقدم كلوزه في السن (36 عاما) وعدم خوضه الكثير من المباريات في صفوف فريق لاتسيو روما الايطالي بداعي الاصابة في الاشهر الثلاثة الاخيرة، وتراجع مستوى مسعود اوزيل صانع العاب المانشافت، بالاضافة الى اصابة ماركو ريوس والتي حرمت الفريق من اضافة هجومية كبيرة لانه كان قادرا على شغل اكثر من مركز في خط المقدمة.

وكان اندري شورله المرشح لشغل مركز المهاجم قال بعد حصة تدريبية هذا الاسبوع "نتدرب على اساليب مختلفة في ما يتعلق بخط الهجوم، نملك اللاعبين المؤهلين لشغل هذا المركز، لكن الاسلوب الذي سنتبعه لا نعرفه حتى الان، سيتخذ المدرب قرارا في هذا الشأن قبل المباراة الاولى".

وكان هانز فليك مساعد المدرب كشف ايضا "في مواجهة منتخبات تملك دفاعات منظمة كما كانت الحال في مواجهة الكاميرون في مباراة ودية، يتعين علينا ايجاد ثغرات صغيرة في الجدار الدفاعي للفريق المنافس، ونحن نملك لاعبين رائعين يجيدون يستطيعون تمرير كرات حاسمة، لكن عندما ندخل منطقة الجزاء يتعين علينا ان نملك دقة اكبر في التسديد نحو المرمى".

وبالتالي فان الاجابة على السؤال اعلاه قد يكمن في هوية الفريق المنافس واعتماد التكتيك المناسب.

ويقول لوف "اللعب بمهاجم صريح او بآخر غير صريح لا اهمية له بنظري. نملك العديد من اللاعبين في صفوف الفريق يستطيعون تسجيل الاهداف، حتى ميروسلاف كلوزه فهو ليس مهاجما غير متحرك يكون بانتظار الكرة دائما، بل يقوم بعمل كبير ايضا لمساعدة زملائه".

وكان من الطبيعي الا يفصح لوف عن التكتيك الذي سيعتمده في المباراة الاولى ضد البرتغال بقيادة النجم كريستيانو رونالدو.

ففي كأس العالم في جنوب افريقيا 2010، اختار لوف ثلاثة مهاجمين صريحين في التشيكلة الرسمية هم بالاضافة الى كلوزه، كاكاو وشتيفان كيسلينغ وماريو غوميز.

في تلك البطولة اقترب كلوزه بالذات من الرقم القياسي للبرازيلي رونالدو في عدد الاهداف المسجلة في نهائيات كأس العالم (15 هدفا)، ويحتاج المهاجم الالماني الى هدف واحد لمعادلته في النسخة الحالية، بيد ان مدير المنتتخب اوليفر بيرهوف اكد بان الاخير "لن يتمكن من خوض 90 دقيقة كاملة في اي مباراة" في المونديال الحالي.

وتابع "يتعين علينا ان نملك الخيال، لقد وجد مدربنا حلولا فعالة حتى من دون مهاجم صريح".

وكان لوف بالفعل لعب من دون مهاجم صريح في المباراتين الودتين ضد الكاميرون (2-29، وضد ارمينيا (6-1)، حيث تناوب ماريو غوتسه وماركو رويس وتوماس مولروشورله وكلوزه على اللعب في المقدمة.

يذكر ان الخطة نجحت في اسبانيا وتحديدا في كأس اوروبا 2012 عندما اعتمد المدرب فيسنتي دل بوسكي على مهاجم غير صريح هو سيسك فابريغاس في ظل غياب دافيد فيا بداعي الاصابة وتراجع مستوى فرناندو توريس ونجح لا روخا في التتويج باللقب.

ويبدو ان المستفيد الاول من اصابة رويس هو لوكاس بودولسكي الذي لم يعش موسما كبيرا في صفوف ارسنال لكنه يجد نفسه في صفوف منتخب المانيا حيث خاض اكثر من 100 مباراة.

واشاد به لوف بقوله "نحن في حاجة الى موهبته الفنية، فهو يستطيع الحسم في اي لحظة" مستعبدا نهائيا ان يشرك اوزيل في خط الهجوم ذلك "لانه صانع العاب بالدرجة الاولى".

واغلب الظن بان لوف سيعتمد على طريقة 4-2-3-1 على ان يختار قلب الهجوم بسبب هوية المنتخب المنافس علما بان ثلاثة يتنافسون على مركز اساسي وهم مولر الذي توج هدافا لمونديال 2010 برصيد 5 اهداف، وشورله بفضل سرعته، وغوتسه بفضل موهبته الفنية. اما كلوزه وكما بدا من المباريات التجريبية فهو سيشارك اغلب الظن احتياطيا.