الاوروغواي تفقد هيبتها في المونديال

هزيمة مذلة للاوروغواي

فورتاليزا (البرازيل) - وصف مدرب منتخب الاوروغواي اوسكار تاباريز خسارة بلاده امام كوستاريكا 1-3 السبت في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال البرازيل 2014، بانها "قاسية جدا".

وقال تاباريز: "هذه خسارة قاسية جدا، لانه لم يكن مسموحا لنا بان نسقط. لكن المسابقة تستمر. اصبحت اكثر صعوبة من البداية، لكن علينا ان ندافع عن الهيبة التي اكتسبناها في السنوات الاخيرة".

وبرغم افتتاحها التسجيل من نقطة الجزاء عبر ادينسون كافاني، الا ان كوستاريكا حققت مفاجأة كبرى بتسجيلها ثلاثية عن طريق جويل كامبل واوسكار دوارتي وماركو اورينيا.

وتابع المدرب المخضرم الذي غاب عن تشكيلته الهداف لويس سواريز لعدم تعافيه من الاصابة: "كوستاريكا تملك نوعية جيدة. اظهر حارسها (كيلور نافاس) عن علو كعبه. لا ادري ما هي طاقتهم القصوى، لكن اليوم لعبوا جيدا جدا. لقد استحقت الفوز بسبب تفوقها التكتيكي".

ورأى تاباريز ان فريقه بحاجة ماسة لعودة سواريز هداف ليفربول الانكليزي قبل مواجهة انكلترا في 19 حزيران/يونيو في ساو باولو: "سواريز لم يعد مصابا والا لما كنا وضعناه على مقعد البدلاء. سنرى متى يمكننا اشراكه، فهو لاعب بالغ الاهمية بالنسبة لنا".

وتابع: "لدينا اربعة ايام قبل مباراة انكلترا، سنرى اذا بامكانه ان يلعب".

وفرض كامبل نفسه نجما للقاء ونال جائزة افضل لاعب، فعلق مدربه الكولومبي خورخي لويس بينتو على ادائه قائلا: "هو لاعب يقوم بضرب توزان الخصم، يفاجىء، ويغير من ايقاعه، لذا لم يتمكن دفاع الاوروغواي من ايقافه".

اما كامبل لاعب ارسنال الانكليزي الذي اعاره الى لوريان الفرنسي في 2011، ريال بيتيس الاسباني في 2012 واولمبياكوس اليوناني في 2014، فعلق على المباراة: "يشرفني نيل الجائزة (افضل لاعب) لكن هذا لم يكن ليحصل لولا مجهود زملائي. النجم كان الفريق باكمله، لقد لعب زملائي جيدا. منذ البداية، عرفنا انه بمقدورنا الفوز. كانت معنوياتنا مرتفعة وبرغم تلقينا هدفا مبكرا لم ننهار. سنخوض مباراتين ونحن مرتاحون لذا نأمل تحقيق نتائج جيدة للتأهل الى الدور الثاني".

واللافت ان كامبل الذي وصف بالـ"مثير للشفقة" وسخر منه كثيرون عندما حاول الارتماء في مواجهة الولايات المتحدة ضمن تصفيات كأس العالم، عندما اصطدم به المدافع مات بيسلر عرضيا لكن كامبل سقط ارضا وبدأ يتلوى مدعيا الالم ومحاولا خداع حكم المباراة، فوبخه الاتحاد الدولي على تصرفه، كان السبب الرئيس في حصول حادثة الطرد الاولى في المونديال عندما ركله عن عمد ماكسي بيريرا في نهاية اللقاء.