تركيا 'تستبق' اختطاف ديبلوماسييها في بنغازي!

خوف من تكرار ما حصل في الموصل

أنقرة - قالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة سحبت دبلوماسييها بشكل مؤقت من قنصليتها بمدينة بنغازي الليبية ونصحت رعاياها بالرحيل عن شرق البلاد في ظل تنامي المخاوف الأمنية.

وتركيا من آخر الدول التي أبقت على تمثيل دبلوماسي في بنغازي حيث قتل السفير الأميركي خلال هجوم نفذه متشددون إسلاميين على البعثة الدبلوماسية الأميركية في المدينة الساحلية عام 2012.

وقالت وزارة الخارجية إن دبلوماسييها سيواصلون العمل من طرابلس أثناء فترة إغلاق قنصلية بنغازي.

وجاء التحرك بعد انفجار كبير سببه انتحاري على الأرجح استهدف نقطة تفتيش تتبع الجيش في برسس على بعد 50 كيلومترا شرقي بنغازي أسفر عن مقتل المهاجم وإصابة ستة آخرين الأربعاء.

واحتل مسلحون متشددون سنة مبنى القنصلية التركية بالموصل بعد ان استولوا على مدينة الموصل العراقية في وقت سابق الأسبوع الماضي، واحتجزوا 49 رهينة بينهم القنصل العام وجنود من القوات الخاصة وأطفال.

ووجهت انتقادات لوزارة الخارجية لتقاعسها عن إجلاء موظفيها قبل الهجوم.

وهؤلاء الرهائن بين 80 تركيا خطفهم متشددون في العراق في الأيام الأخيرة. وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمس الجمعة إن المساعي الدبلوماسية متواصلة للإفراج عنهم.