رغم تطمينات الشرق والغرب، المالكي يواجه داعش وحيدا

حتى طهران غير قادرة على إنقاذه

بغداد - اعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الجمعة انطلاق عملية "تطهير" المدن التي يسيطر عليها مسلحون متطرفون منذ خمسة أيام.

وجاء تصريح المالكي بينما أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه لن يامر أي قوات أميركية للقتال في العراق، ليلقي بذلك مزيدا من الأسئلة حول الخيارات الأخرى التي قال انه يدرسها لمساعدة نظام عراقي يشارف على الغرق بعد أكثر من عقد من حكم العراق يصفه معارضون بانه كان فاشلا منذ بدايته.

وقال المالكي إن القوات العراقية لا تزال متماسكة، بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكبه.

وقال مراقبون إن رئيس الوزراء العراقي أراد أن يعطي لاجتماعه في سامراء بعدا رمزيا عبر محاولة التأكيد على انه ليس خائفا من المسلحين الذين أعلنوا الزحف نحو بغداد بعد أن سيطروا على عدد من المدن والبلدات العراقية في الشمال وسط حالة من الانهيار الشامل للقوات المسلحة التي يشغل المالكي قائدها الأعلى.

وقال المالكي بحسب ما جاء في البيان ان "قواتنا الباسلة (...) استعادت المبادرة وبدات عملها لتطهير كل مدننا العزيزة من هؤلاء الارهابيين"، مشددا على "تماسك قواتنا المسلحة الباسلة".

وراى المالكي ان "العراق يمر الآن بمنعطف خطير ومؤامرة كبرى تستهدف وجوده وتسعى لجعل بلاد الرافدين ومهد الحضارات قاعدة للتكفير والكراهية والإرهاب".

وتابع ان "امة تمتلك كل هذا التاريخ العظيم وشعبا ورث كل هذه الحضارات واحتضن كل هذه المقدسات لايمكن ان يخضع لسيطرة مجموعات من الظلاميين والتكفيريين الذين لا يفقهون الا مهنة القتل والتكفير".

ويبدو أن رئيس الوزراء العراقي متيقن من ان واشنطن التي رفض قبل نحو سنتين التجديد لها في اتفاق امني ينظم بقاء عدد من قواتها في العراق بعد انسحابها العسكري منه، لن تكون في عونه بالشكل الذي يرتضيه لأنها غير قادرة على تحمل تبعات قانونية إضافية لنزاع من المحتمل ان تتورط فيه بشكل خطير فيما لو غامرت بإرسال جنودها الى الأرض العراقية مرة اخرى.

وقال أوباما الجمعة في بيان للصحفيين في البيت الأبيض إن التهديد الذي يشكله متشددو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يشكل خطرا على شعب العراق وربما على الأميركيين، لكنه أكد أن أي قرار بالتحرك في العراق سيستغرق "عدة أيام (قبل اتخاذه).. ونريد ضمان أن نرى الموقف جيدا"، حتى يكون تحركنا مركزا ومستهدفا.

واكد الرئيس الأميركي أن أي عمل تقوم به الولايات المتحدة لا بد أن ترافقه جهود من جانب القيادة العراقية والدول المجاورة.

وأعلنت ايران عن استعدادها للتدخل من اجل القضاء على ارهاب داعش. وذكرت تقارير عن استعدادت حثيثة يجريها الحرس الثوري للتدخل في شمال العراق من اجل دعم المالكي وتسجيل ضربات استباقية ضد الإرهاب قبل ان يطال الأراضي الإيرانية نفسها.

والجمعة اعلن مسؤول ايراني عن استعداد بلاده للتعاون مع واشنطن لرد ارهاب داعش في العراق.

لكن مراقبين يقولون إن موقف الرئيس الأميركي حسم بشكل نهائي في احتمال مثل هذا التعاون عندما قال ان على جيران العراق وحكومته تدبر امر التعامل مع الأزمة.

كما ان واشنطن ما تزال عمليا في حالة عداء مع طهران رغم حالة الانفراج التي ظهرت طيلة الفترة الماضية على علاقة البلدين خاصة في ما يتعلق بالملف النووي.

ويزيد من ورطة الحكومة العراقية انها قد لا تستفيد ايضا من تدخل ايران بمفردها لنصرتها ضد "داعش"، لأن هذه الخطوة تحتوي على مخاطر هائلة لطهران.

إذ من ناحية قد يورطها تدخلها بشكل خطير في بيئة معادية ليس من الواضح انها قادرة على التحرك فيها لا سيما وان فشل "الجيش العراقي" وانهياره السريع هو فشل عسكري لإيران ايضا التي دعمته عدة وعتادا. كما قد يورطها في علاقتها بالسعودية التي تعتبر زعيمة الاسلام السني في المنطقة وفي العالم. وعندها ـ يضيف المراقبون ـ أن لا شيء قد يمنعها من التحرك وبكل الأشكال المتاحة لدعم سنة العراق، لحسابات تتعلق بطبيعة الصراع بين البلدين على النفوذ في المنطقة.

وقال محللون إن حديث طهران عن دعم المالكي حتى وإن تم فلن يكون بمشاركة معلنة لجيش نظامي وفي اقصى الحالات فإن طهران قد ترسل متطوعين كما فعلت في سوريا وإلا فإنها تخاطر بمواجهة قد تتسع إقليميا لتطالها حتى في داخل أراضيها، بشكل قد لا يكون بإمكانها التحسب له.

ويضيف المحللون ان سقوط شمال العراق هو في حد ذاته فشل للاستخبارات الإيرانية المسيطرة الفعلية على الوضع السياسي والأمني في العراق على مدى سنوات، لأنها لم تستطع توقع مثل هذا الهجوم الكاسح الذي يوشك على تحويل المعركة الى "بغداد ومابعدها"، كما اعلنت بيانات منسوبة لـ"داعش".

وتشن القوات العراقية غارات على مواقع للمسلحين في عدة مناطق من العراق، بينها الموصل (350 كلم شمال بغداد) وتكريت (160 كلم شمال بغداد).

كما تقوم القوات العراقية بصد محاولات المسلحين الدخول الى مدينة سامراء (110 كلم شمال بغداد) والتقدم في محافظة ديالى نحو مركزها، مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد).