دماء جديدة تضفي رونقا على المنتخب الانكليزي العريق

بطموح الشباب

ريو دي جانيرو- تقف ثلاثة وجوه جديدة الى جانب المخضرمين ستيفن جيرارد قائد منتخب انكلترا وواين روني وفرانك لامبارد وهم لوك شو وروس باركلي وادم لالانا ليشكلوا اضافة لافتة في صفوف منتخب انكلترا الطامح الى احراز اول لقب عالمي له منذ ان توج بطلا على ارضه عام 1966.

وفرض هؤلاء الاسود الثلاثة انفسهم هذا الموسم في الدوري الانكليزي وقد نجح شو تحديدا في ازاحة المخضرم اشلي كول وانتزع مكانه في التشكيلة الرسمية المشاركة في كأس العالم وهو لا يزال في الثامنة عشرة من عمره علما بانه خاض اول مباراة دولية له في اذار/مارس الماضي ضد الدنمارك.

واختير شو لاعب ساوثمبتون افضل ظهير ايسر في الدوري الانكليزي هذا الموسم وهو مرشح للانتقال الى صفوف مانشستر يونايتد مقابل حوالي 35 مليون يورو وقد ذكرت تقارير بانه سيتقاضى حوالي 240 الف دولار اسبوعيا في صفوف الشياطين الحمر. بالطبع لن يكون اساسيا في مونديال البرازيل خصوصا بوجود ظهير ايسر ايفرتون لايتون بينز لكنه سيكتسب الخبرة لبطولات قادمة.

وحذا باركلي (20 عاما) حذو شو لانه حل في صفوف المنتخب الانكليزي بدلا من لاعب وسط مانشستر يونايتد المخضرم مايكل كاريك بعد عروض رائعة في صفوف ايفرتون هذا الموسم ولم يتردد البعض في تشبيهه بصانع العاب منتخب انكلترا وتوتنهام سابقا بول غاسكوين. ومنح مدرب ايفرتون الثقة لباركلي فسجل الاخير ستة اهداف في غاية الروعة وقد خاض اول مباراة دولية في ايلول/سبتمبر الماضي علما بانه كان يستطيع الدفاع عن الوان نيجيريا لان جديه من هذه الدولة.

وكان ادم لالانا احد نجوم الموسم الفائت في الدوري الانكليزي الممتاز من خلال تسجيله تسعة اهداف ونجاحه في ست تمريرات حاسمة، لفت انظار مدرب انكلترا روي هودجسون الذي استدعاه الى الفريق فاعجب بادائه وبقدرته على شغل اكثر من مركز في وسط الملعب او على الاطراف. وكان لالانا عين حفل زفافه في 14 حزيران/يونيو الحالي، لكنه اضطر الى تأجيله الى 24 كانون الاول/ديسمبر المقبل بعد ان ضمه هودجسون الى التشيكلة الرسمية التي ستخوض غمار نهائيات كأس العالم.

وترغب اندية عدة في التعاقد معهه ابرزها ليفربول وتوتنهام خصوصا بعد انتقال مدربه في ساوثمبتون ماوريسيو بوكيتينو الى صفوف الفريق اللندني الشمالي.

وفي الاطار نفسه، سيتواجد جناح ليفربول السريع رحيم ستيرلينغ (19 عاما) في صفوف منتخب انكلترا بعد الموسم الرائع الذي حققه في صفوف ليفربول وتشكيله ثلاثيا مرعبا مع الاوروغوياني لويس سواريز وزميله في المنتخب دانيال ستاريدج.

وكان ستيرلينغ استدعي للمرة الاولى في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2012 لخوض اول مباراة دولية له في مباراة خسرها فريقه امام السويد 2-4.

وولد ستيرلينغ في جامايكا وقد ترعرع في كنف جدته، انضم الى مركز تكوين كوينز بارك رينجرز قبل الانتقال الى ليفربول عام 2010. احتاج الى بعض الوقت لكي يتأقلم في صفوف فريقه الجديد، لكنه ضرب بقوة هذا الموسم وتحديدا في الجزء الثاني منه عندما سجل هدفين في مرمى مانشستر سيتي وأخر في مرمى ارسنال، فاقنع هودجسون باحقية تواجده ضمن التشكيلة الرسمية.

ويمكن اضافة لاعب اخر هو قلب الهجوم ريكي لامبرت الذي يلعب الى جانب شو لالانا في ساوثمبتون الفريق الذي حقق المفاجأة الموسم الماضي. سجل لامبرت في مباراته الدولية الاولى في مرمى اسكتلندا في أب/أغسطس عام 2013، ورفع رصيده ضد الاكوادور في مباراة استعدادية الى 3 اهداف في خمس مباريات دولية.

يذكر ان لامبرت انتقل الى ليفربول قبل اسبوعين في صفقة قدرت باربعة ملايين جنيه استرليني علما بانه تخطى الثلاثين من عمره.