السلطات العراقية تظهر في بغداد رباطة جأش زائفة

العاصمة تقف على حافة الهاوية

بغداد - وضعت السلطات العراقية خطة امنية جديدة تهدف الى حماية بغداد من اي هجوم محتمل وتشمل تكثيف انتشار القوى الامنية فيها، بحسب ما افاد، الجمعة، المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن.

واوضح معن "وضعنا خطة جديدة لحماية بغداد"، مضيفا "اليوم الوضع استثنائي واي علمية تراخي قد تسمح للعدو بان يحاول مهاجمة بغداد (...) ويجب ان يكون هناك استعداد".

وذكر ان الخطة تشمل "تكثيف انتشار القوى وتفعيل الجهد الاستخباراتي و(زيادة) استخدام التقنية مثل البالونات والكاميرات والاجهزة الاخرى، اضافة الى التنسيق مع قيادات العمليات في محافظات اخرى، ورفع الروح المعنوية للمقاتلين".

وعن امكانية استقدام قوات من اماكن اخرى، قال معن "القوة الموجودة في بغداد كافية، ولكن هناك رغبة في الشارع للتطوع" استعدادا لاي هجوم محتمل.

وياتي الاعلان عن الخطة الامنية الجديدة في وقت بات مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" المتطرف يسيطرون على مناطق واسعة من شمال البلاد منذ بدء هجومهم المباغت قبل خمسة ايام.

واصبح هؤلاء على بعد اقل من 100 كلم من بغداد، قبل ان يدعو المتحدث باسم التنظيم مقاتليه لمواصلة الزحف نحو العاصمة العراقية التي تعيش على وقع الصدمة ويسودها القلق من احتمال وصول المسلحين اليها.

وقتل مسلحون، الجمعة، 10 جنود عراقيين في هجوم على رتل عسكري متجه إلى محافظة صلاح الدين (شمال) قادما من العاصمة بغداد، بحسب ضباط شرطة.

وقال النقيب بالشرطة يوسف المزروعي ان "مسلحين هاجموا رتلا لجنود، مما أدى الى مقتل 10 منهم، وإصابة اخرين وتضرر سبعة مركبات نوع همر"، وهو ما أكدته مصادر طبية.

وحشدت حكومة بغداد الاف المتطوعين ضمن قوات غير نظامية لتنظيم جيش رديف بعد الانهيارات التي طالت الجيش العراقي في محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار وكركوك.

وتبدو شوارع العاصم، منذ الثلاثاء، اقل ازدحاما مما تكون عليه عادة، بينما يفضل بعض اصحاب المحلات البقاء في منازلهم.

سيطر متشددون مسلحون على مزيد من الأراضي في العراق، ليل الخميس/الجمعة، إذ دخلوا بلدتين في محافظة ديالى الشرقية بعد أن تركت قوات الأمن مواقعها هناك.

ويخوض الجيش اشتباكات مع مسلحين يحاولون التقدم نحو قضاء المقدادية في طريقهم الى مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى الواقعة شمال شرق بغداد، وفقا لمصادر امنية وعسكرية.

وهدد الرئيس الأميركي باراك أوباما بشن ضربات عسكرية أميركية ضد المتشددين المسلحين السنة الذين يريدون إقامة دولة لهم في العراق وسوريا.

واستغل الأكراد، الذين يتمتعون بحكم ذاتي في الشمال، حالة الفوضى لتوسيع نطاق أراضيهم حيث استولوا على مدينة كركوك الغنية بالنفط ومناطق أخرى خارج الحدود الرسمية لإقليمهم.

وبدخولهم الى محافظة ديالى، الواقعة على الحدود مع ايران والمحاذية لبغداد ايضا، يضيف المسلحون محورا ثالثا في مسار زحفهم نحو العاصمة بغداد حيث باتوا يتقدمون من محافظة صلاح الدين شمال بغداد فيما تستمر سيطرتهم على مدينة الفلوجة غرب العاصمة.