بعقوبة تتراقص في أعين المتشددين، والجيش يحاول ايقافهم

العراق بات مقسما بين شماله وجنوبه

بعقوبة (العراق) - سيطر متشددون مسلحون على مزيد من الأراضي في العراق، ليل الخميس/الجمعة، إذ دخلوا بلدتين في محافظة ديالى الشرقية بعد أن تركت قوات الأمن مواقعها هناك.

وقالت قوات الأمن إن بلدتي السعيدية وجلولاء سقطتا في أيدي المتشددين المسلحين بالاضافة لعدة قرى حول جبال حمرين، والتي طالما كانت مخبأ للمتشددين.

ويخوض الجيش اشتباكات مع مسلحين يحاولون التقدم نحو قضاء المقدادية في طريقهم الى مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى الواقعة شمال شرق بغداد، وفقا لمصادر امنية وعسكرية.

واوضح ضابط برتبة عقيد في الشرطة العراقية وضابط برتبة مقدم في الجيش ان الجيش يحاول منذ ساعات الصباح الاولى منع المسلحين من دخول القضاء الواقع على بعد 30 كلم من بعقوبة (65 كلم شمال شرق بغداد).

في هذا الوقت، قال شهود عيان في بعقوبة ان القوات الامنية والعسكرية اجرت عملية انتشار كثيف في انحاء متفرقة من المدينة التي تسكنها غالبية من السنة تحسبا لاحتمال وصول المسلحين اليها.

ونشرت قوات البشمركة الكردية مزيدا من الرجال لتأمين مكاتب حزبها السياسي في جلولاء قبل وصول المتشددين المسلحين. ولم تقع أي مواجهات بينهما.

وذكرت مصادر أمنية أن الجيش العراقي أطلق قذائف مدفعية على السعيدية وجلولاء من بلدة المقدادية المجاورة مما أدى لهروب عشرات الأسر باتجاه خانقين قرب الحدود الإيرانية.

وسيطر متشددون من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على مدينة الموصل في وقت سابق هذا الأسبوع ومنذ ذلك الحين يزحفون جنوبا باتجاه بغداد في حملة ضد الحكومة التي يقودها الشيعة.

وهدد الرئيس الأميركي باراك أوباما بشن ضربات عسكرية أميركية ضد المتشددين المسلحين السنة الذين يريدون إقامة دولة لهم في العراق وسوريا.

واستغل الأكراد، الذين يتمتعون بحكم ذاتي في الشمال، حالة الفوضى لتوسيع نطاق أراضيهم حيث استولوا على مدينة كركوك الغنية بالنفط ومناطق أخرى خارج الحدود الرسمية لإقليمهم.

وبدخولهم الى محافظة ديالى، الواقعة على الحدود مع ايران والمحاذية لبغداد ايضا، يضيف المسلحون محورا ثالثا في مسار زحفهم نحو العاصمة بغداد حيث باتوا يتقدمون من محافظة صلاح الدين شمال بغداد فيما تستمر سيطرتهم على مدينة الفلوجة غرب العاصمة.

ولم تؤكد المصادر الامنية والعسكرية الجهة التي ينتمي اليها المسلحون في ديالى، لكن تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام"، اقوى التنظيمات الجهادية المسلحة في العراق وسوريا، اعلن على حسابه الخاص بالمحافظة على موقع تويتر سيطرته على السعدية وجلولاء، متحدثا عن اشتباكات يخوضها في المقدادية.

من جهته، أدان مجلس الامن الدولي، الخميس، كل الاعمال الارهابية التي يشهدها العراق، حيث استولى مسلحون اسلاميون متطرفون على مساحات شاسعة من شمال غرب هذا البلد ويواصلون زحفهم باتجاه بغداد، داعيا كل الفرقاء العراقيين للبدء بحوار وطني عاجل.

وردا على سؤال عن امكانية اخذ المجلس اجراءات ضد مقاتلي داعش قال السفير الروسي، الذي تترأس بلاده دورة المجلس، انه لم يتم تقديم اي اقتراح بهذا الشأن.

وتسود العاصمة العراقية منذ بدء الهجوم المباغت للمسلحين يوم الثلاثاء، حين نجحوا في السيطرة على محافظة نينوى الشمالية، اجواء من التوتر والترقب، وسط حالة من الصدمة والذهول جراء الانهيار السريع للقوات الحكومية في نينوى وصلاح الدين.

وتبدو شوارع العاصم، منذ الثلاثاء، اقل ازدحاما مما تكون عليه عادة، بينما يفضل بعض اصحاب المحلات البقاء في منازلهم.