اسعار النفط تقفز على وقع طبول الحرب الاهلية في العراق

اصداء العراق تهز العالم

نيويورك (الولايات المتحدة) - قفزت اسعار النفط، التي يجري التداول بها في نيويورك، لدى افتتاح جلسة التداول في السوق، الخميس، على غرار اسعار برنت، مدفوعة الى اعلى مستوياتها منذ ايلول/سبتمبر 2013 في اوج تصعيد اعمال العنف في العراق.

وحوالى الساعة 13,20 ت غ، ارتفع سعر برميل النفط المرجعي الخفيف تسليم تموز/يوليو الى 106,07 دولارات، وهو اعلى مستوى له في قرابة تسعة اشهر بزيادة 1,67 دولار في سوق التداول في نيويورك (نايمكس).

اما اسعار النفط المرجعي لبحر الشمال (برنت) لفترة التسليم نفسها والذي يجري التداول به في سوق لندن، فسجلت هي الاخرى اعلى مستوى لها في جلسة التداول منذ بداية اذار/مارس لتصل الى 111,92 دولارا للبرميل.

وقفزة الاسعار "مرتبطة بالكامل بالعراق"، كما علق كارل لاري من مؤسسة "اويل اوتلوكس اند اوبينيونز". وبعد احتلالهم مساحات واسعة من الاراضي العراقية حيث شنوا هجوما واسعا في بداية الاسبوع واستولوا الثلاثاء على الموصل، ثاني اكبر مدن البلاد، وصل متمردون من تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) الى اقل من 100 كلم عن بغداد.

وهؤلاء المقاتلون الجهاديون الذين ابعدوا من تنظيم القاعدة لاعتبارهم متشددين جدا، استولوا ايضا على محافظة نينوى وقطاعات في محافظتي كركوك وصلاح الدين، حيث الغالبية من السنة.

وأمام مقاومة ضعيفة ميدانيا، سيطروا لاحقا على تكريت على بعد 160 كلم شمال بغداد واعلنوا تقدمهم نحو العاصمة العراقية.

من جهتها، سيطرت القوات الكردية الخميس على مدينة كركوك النفطية الواقعة على بعد 240 كلم شمال بغداد بهدف حمايتها من هجوم محتمل للمتمردين.

وعلق المحلل في مجال الطاقة ان "العراق امضى اكثر من عشرة اعوام لزيادة انتاجه (النفطي) حتى 3,3 ملايين برميل في اليوم مقابل 1,25 مليون في اليوم في بداية حرب الخليج الاخيرة"" مع التدخل الاميركي في العراق في 2003، وان "كل ذلك قد يضيع بسرعة اذا اطيح بالحكومة المركزية في بغداد مع هروب الرساميل الاجنبية".

وأضاف المحللون في كومرسبنك "في الوقت الحاضر، سوق النفط ليست قلقة بشكل كبير لكن ذلك قد يتغير بسرعة اذا ما استمر المتمردون بالتقدم وباتوا يهددون الانتاج النفطي في جنوب البلاد الذي ينتج ضعفي انتاج ليبيا في الاوقات العادية"، محذرين من ان "التعويض عن مثل هذا التوقف في العرض شبه مستحيل".

وان كانت ليبيا لا تنتج حاليا سوى اقل من 200 الف برميل في اليوم بسبب توقف منشآت النفط عن العمل منذ الصيف الماضي، فان قدراتها الانتاجية الطبيعية تبلغ 1,5 مليون برميل.