'ارتس مارت' يزيل الفجوة بين نخبة الفنانين والجمهور

التشكيل النخبوي يهبط إلى العامة

القاهرة - يقول المسؤولون عن معرض آرتس مارت بالقاهرة إنه أكبر ساحة لعرض الأعمال الفنية على الإنترنت في مصر والمنطقة.

افتتح آرتس مارت، الثلاثاء، معرضا بأحد فنادق العاصمة المصرية يضم أعمالا للفنانين الكبار والناشئين في مصر.

تتألف مجموعة آرتس مارت مما يزيد على 500 قطعة فنية مختلفة في مسعى لإتاحة فرصة أوسع نطاقا للفنانين لتقديم أعمالهم لأعرض قطاع ممكن من هواة اقتناء الفنون.

اشترك في تأسيس آرتس مارت عام 2009 كل من لينا موافي ودينا شعبان وحاتم زعزوع. وبدأ الثلاثة تنفيذ فكرتهم فعليا عام 2012.

وقالت لينا موافي إن من أهم أهداف آرتس مارت تقديم الفنانين الناشئين للجمهور. كما ذكرت أنها فوجئت بالإقبال الجماهيري الكبير على المعرض.

وقالت "هذا هو المعرض الاول، لذلك لم نكن نتوقع هذا الاقبال الكبير. كنا نعتقد ان المعرض سيجتذب مجموعة من جمهور الفنان.. الذين نعرفهم واعتدنا ان نراهم في مناسبات مختلفة. لكن الحقيقة ان المعرض اكتسب سمعة كبيرة، لأنه يعرض لتجربة لم يخوضها الجمهور من قبل. لم يعتد الناس على التحرك وسط مكان فسيح ملىء بالأعمال الفنية وان يناقشوا الفنانين في افكارهم. هذه التجربة جاءت بنتائج ايجابية، لان الناس كانوا يبحثون عن ذلك".

وأضافت "بعدما ينتهي المعرض يكون باستطاعة الجماهير متابعة أعمال فنانهم المفضل كل شهر، مثلاً هل فاز بجوائز وهل عرض في معرض اخر؟ وهكذا."

يضم المعرض أعمالا من مختلف المدارس والاتجاهات الفنية، فمنها لوحات من الفن الحديث والتجريدي والكلاسيكي.

ويشارك الفنان التشكيلي المصري المعروف ابراهيم الطنبولي في المعرض ببعض أعماله.

وقال الطنبولي "هذا هو الدور الذي تقوم به آرتس مارت ونحن سعداء جدا بها. سعداء بمجموعة آرتس مارت التي تقوم بهذا الدور العظيم في ازالة الفجوة بين الجمهور والفنان.. فجوة كبيرة ما بين الفنانين المبدعين والشباب وبين المجتمع".

لكن العدد الأكبر من محتويات المعرض هو إنتاج فنانين من جيل الشباب.

وذكر الفنان الناشيء محمد ربيع أن معرض آرتس مارت أتاح لأبناء جيله فرصة للالتقاء والتفاعل مع الجمهور.

وقال ربيع "إنها فرصة سعيدة جدا ان اجلس وسط مجموعة من الفنانين الكبار ونتحاور ونتبادل وجهات النظر في اعمالنا ونصبح أقرب لبعضنا البعض. أتمنى اتمنى انتشار تلك التجربة في كل ربوع مصر".

ويقول المسؤولون عن آرتس مارت إنهم سيواصلون تقديم ورعاية المواهب الجديدة في الفن التشكيلي للمساهمة في إثراء الساحة الفنية العربية. ويتبنى مشروع آرتس مارت مبدأ أن الفن ليس حكرا على نخبة معينة بل ينبغي عرضه وتقديمه للجماهير العريضة من أجل تنمية الحس الفني والارتقاء بالذوق العام.