تميمة مونديال البرازيل مهددة بالانقراض

التميمة الصفراء على القائمة الحمراء

برازيليا - قال علماء يوم الخميس إن حيوان المدرع الذي اختاره الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) ليكون تميمة نهائيات 2014 في البرازيل يواجه خطر الانقراض بسبب الصيد والتعدي على أماكن وجوده.

ويدافع الحيوان الموجود منه ثلاثة أنواع في البرازيل عن نفسه بالتقوقع داخل كرة وهو ما منحه جاذبية خاصة كانت وراء اختياره كرمز لنهائيات كأس العالم.

لكن هذه الطريقة في الدفاع تفشل في مواجهة هجوم الصيادين من البشر القادرين على التقاط الحيوان دون أي أذى. وهناك مخاوف أيضا من أن تتسبب شعبية كأس العالم في أن يألف الناس هذا الكائن ليتخذوا منه حيوانا أليفا ويضعوا بالتالي مزيدا من الضغوط على الأعداد القليلة المتبقية منه.

وحسب القائمة الحمراء للأنواع التي تواجه خطر الانقراض فإنه "يعتقد أن السلالات تقلصت أعدادها بأكثر من الثلث خلال آخر عشر أو خمس عشرة سنة بسبب التعدي على أكثر من 50 بالمئة من الأماكن التي اعتادت أن تسكنها.

وفي نسخة 2014 من القائمة التي يديرها الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة يذكر بشكل رسمي أن المدرع ينتمي لشرق البرازيل يواجه خطر الانقراض مثلما ذكر في التقييم السابق عام 2009.

لكن خبيرا بارزا قال إن دليلا جديدا من البرازيل أظهر أن المخاطر التي تتعرض لها الحيوانات التي يصل طولها إلى نحو 50 سنتيمترا في ازدياد وأنها ستوضع خلال الأشهر المقبلة ضمن فئة الأكثر مواجهة للتهديدات.

وأطلق "فوليكو" على اسم تعويذة نسخة البرازيل 2014، والمدرع حيوان ثدي آكل للنمل في طريق الانقراض، ويقطن المدرع في أميركا الاستوائية وهو مغطى بلوحات عظمية قاسية على شكل قرون.

وقد تم اختيار مدرع "تاتو بولا" المنتمي إلى فصيلة حيوانات عديمة الأسنان، بعد عمل طويل وشاق قامت به مؤسسة "كاتينغا"، وهي عبارة عن منظمة غير حكومية لحماية البيئة في ولاية سيارا (شمال شرق البرازيل) من أجل إقناع الاتحاد الدولي بها.

وتنطلق بطولة كأس العالم في البرازيل الخميس، حيث يأمل جميع البرازيليين بألا تتحول هذه التظاهرة الكروية الكبيرة إلى فوضى بسبب التهديدات باللجوء إلى الاضرابات في بلد تجتاحه مشاكل اجتماعية جمة تستمر منذ أكثر من عام.