المشوار الطويل الى المونديال انطلق من ترينيداد وتوباغو

هولندا أول المتأهلين

ريو دي جانيرو - المشوار الطويل نحو نهائيات مونديال البرازيل 2014 بدأ بعد نحو عام فقط من فوز اسبانيا على هولندا في نهائي مونديال جنوب افريقيا 2010، وليس من ويمبلي او ماراكانا، بل من مدينة كوفا في ترينيداد وتوباغو ضمن تصفيات منطقة اميركا الشمالية والوسطى والكارايبي (الكونكاكاف) وتحديدا في 15 حزيران/يونيو 2011.

وافتتحت بيليز مشوار التصفيات بفوزها الكبير على مونتسيرات 5-2 على ملعب "اتو بولدون" وكان مهاجمها ديون ماكاولاي صاحب اول هدف في التصفيات بافتتاحه التسجيل في الدقيقة 24، علما بانه توج هدافا للتصفيات في منطقة الكونكاكاف برصيد 11 هدفا.

واختتمت التصفيات باياب الملحق الاسيوي-الاميركي الجنوبي بين الاوروغواي والاردن حيث كانت الأولى آخر المتأهلين بتعادلها صفر-صفر بعدما فازت 5-صفر ذهابا في عمان.

وكانت هولندا الوصيفة أول المتأهلين الى العرس العالمي وتحديدا في 10 ايلول/سبتمبر الماضي بفوزها على مضيفتها أندورا 2-صفر.

وتصدرت الولايات المتحدة بقيادة مدربها الالماني يورغن كلينسمان تصفيات الكونكاكاف امام كوستاريكا التي حجزت بطاقتها بفضل دفاعها القوي وتألقها على الأرض، وجاءت هندوراس التي استفادت من القوة البدنية للاعبيها وسرعتهم على المستطيل الأخضر، ثالثة. وعانت المكسيك الامرين واحتاجت الى خوض الملحق امام نيوزيلندا بطلة اوقيانوسيا (5-1 في مكسيكو و4-2 في ويلينغتون).

في القارة العجوز، حجز الكبار مقاعدهم دون عناء خصوصا اسبانيا حاملة اللقب وهولندا الوصيفة والمانيا وايطاليا وانكلترا، فيما احتاجت البرتغال التي حلت ثانية خلف روسيا، وفرنسا ثانية المجموعة التاسعة خلف اسبانيا، وكرواتيا واليونان الى الملحق للتواجد في البرازيل على حساب السويد واوكرانيا وايسلندا ورومانيا.

وتألقت بلجيكا في التصفيات وحجزت بطاقتها عن جدارة في المجموعة الاولى على غرار سويسرا في الخامسة، وتأهلت البوسنة للمرة الاولى في تاريخها.

فرض المنطق نفسه بتأهل اليابان وكوريا الجنوبية واستراليا وايران، وكاد الاردن يفجر المفاجأة ويحجز بطاقته الى العرس العالمي للمرة الاولى في تاريخه لولا سقوطه في مواجهة منتخب من العيار الثقيل في الملحق هو الاوروغواي رابعة النسخة الاخيرة.

في القارة السمراء، أفرزت التصفيات عن خماسي النسخة الاخيرة ساحل العاج والكاميرون وغانا والجزائر ونيجيريا.

ويبقى المنتخب المصري الخاسر الاكبر كونه تألق في التصفيات وانهاها بالعلامة الكاملة (18 نقطة) قبل ان يتلقى ضربة موجعة وهزيمة مذلة امام غانا 1-6 في ذهاب الدور الحاسم في اكرا فتبخر حلمه ببلوغ المونديال للمرة الاولى منذ ايطاليا 1990.