الثقافة الامازيغية تسطع في قلب اوروبا

جزء من هوية المغرب

أمستردام - اختتمت الاثنين بمركب \'أمستردام راي\' في العاصمة الهولندية فعاليات مهرجان \'التويزة\' الاول للثقافة الامازيغية على إيقاع مقتطفات غنائية للفنانة نجاة اعتابو.

وخلال سهرة شارك فيها عدد من الفنانين من بينهم الفنانة ميلودة الحسيمية ألهبت الفنانة الامازيغية ذات الصوت القوي الذي يذكر بجبال الاطلس المتوسط حماس أفراد الجالية المغربية المقيمة بهولندا الذين تفاعلوا مع أدائها الموسيقي الشعبي المتميز.

حضر حفل اختتام هذا المهرجان الذي ينظم لاول مرة في أوروبا تحت شعار "اكتشف التنوع الثقافي في المغرب" وفد رسمي مغربي وهولندي يضم بالخصوص سفير المغرب في هولندا عبد الوهاب بلوقي وعمدة روتردام أحمد أبو طالب.

وقد حرص المسؤولان المغربي والهولندي على توجيه دعوة إلى الشباب الهولندي من أصل مغربي إلى التشبث بهويتهم المغربية والافتخار بها لتعزيز الارتباط بوطنهم الاصلي.

وقبل ذلك تابع الجمهور عرضا للازياء التقليدية الامازيغية قدم خلاله مجموعة من الشباب الهولندي من أصل مغربي عددا من الملابس المصممة انطلاقا من الاصالة الثقافية الامازيغية العتيقة.

وتميز هذا المهرجان بإقامة معرض للصناعة التقليدية المغربية الاصيلة بمركب \'أمستردام راي\' استمر لمدة ثلاثة أيام شكل مناسبة للنهوض ب"السوق المغربي"، من خلال تثمين الصناعة التقليدية المغربية، وفن الطبخ المغربي والملابس التقليدية.

وتضمن هذا المعرض العديد من المنتوجات التقليدية تشمل صناعات الجلد والالبسة والخشب والديكور والتزيين والنسيج أبدعها الصناع التقليديون المغاربة.

وتميز هذا المهرجان بتنظيم لقاءات وورشات خلال هذا المهرجان الذي يتطلع إلى المساهمة في الجهود الرامية إلى تعزيز معارف الشباب الهولندي من أصل مغربي بالثقافة الأمازيغية، والنهوض بالوجهة السياحية المغربية.

كما تم في إطار هذا المهرجان تنظيم عدد من الندوات بمشاركة سياسيين ومثقفين وخبراء اقتصاديين تناولت مواضيع ثقافية واقتصادية واجتماعية.

ومن بين المواضيع التي تمت مناقشتها خلال هذا المهرجان "التنوع الثقافي.. وضعية الثقافة الأمازيغية بهولندا" و"السياسة المغربية في مجال الهجرة" و"المغرب، سوق ناشئة ذات آفاق: التطورات الاقتصادية والفرص الواعدة بالمغرب".

وقد أقيم هذا المهرجان، الذي نظمه مجلس الجالية المغربية بالخارج بتعاون مع عدد من جمعيات مغاربة هولندا، النهوض بهدف التعريف بالثقافة المغربية بمختلف أشكالها.

وحسب المنظمين، فإن المهرجان يهدف إلى الاحتفاء بالأمازيغية كرافد أساسي من روافد الهوية المغربية، وجزء من هويتها المتعددة، كما يهدف إلى وتعزيز الروابط بين مغاربة هولندا وبلدهم الأصلي.

وقد احتفي مهرجان "التويزة"، الذي نظم خلال الفترة من السابع إلى التاسع من حزيران/يونيو بالعاصمة الهولندية، بالأغنية والثقافة الأمازيغيتين، وذلك بمشاركة ثلة من الفنانين من بينهم نجاة عتابو وعائشة تشينويت والداودية وسعيدة شرف وميلودة الحسيمية وإتران وخديجة أطلس ومولاي نور الدين وحنان الفاضلي.