دار نشر إماراتية تطلق موسوعة 'تاريخ الحضارات'

موسوعة متكاملة

أبوظبي ـ لا تزال المكتبة العربية تعاني من نقص كبير في الكتب والإصدارات الخاصة بعلم وتاريخ الحضارات، ومع أنه تم إصدار ترجمات معروفة لتاريخ الحضارات مثل قصة الحضارة لـ "ول ديورانت" وتاريخ الحضارات العام لأندريه إيمار، ولا شك أن ترجمة هذه الموسوعات للعربية ونشرها كان أمراً في غاية الأهمية، ولكن ما تم إصداره مؤلفاً من قبل باحثين ومختصين عرباً لا يزال قليلاً جداً.

وقد بدأت دار نون للنشر – الإمارات بإصدار موسوعة متكاملة لحضارات العالم في مشروع تأليف عربيّ طموح هو (أطلس الحضارات) الذي سيقوم الدكتور خزعل الماجدي المتخصص بتاريخ وعلم الحضارات والأديان، والذي شهدت له المكتبة العربية صدور عدد كبير من المؤلفات المتميزة في هذا المجال، بتأليف هذه الموسوعة بما يقرب من (26) جزءا، ستصدر على مدى أربع سنوات كحدٍ أقصى اعتباراً من سنة 2014 وبمعدل كتاب في كل شهرين أي بمعدل ستة كتب في السنة.

ستتناول الموسوعة تطور وتتابع الحضارات وفق نسق تاريخي وبمنهج علميّ دقيق، أي أنها تقع تحديداً فيما يطلق عليه علمياً بـ (تاريخ الحضارات) من ناحية تسلسلها وسيتم عرض كل حضارة بوسائل البحث العلمي في (علم الحضارات)،

وقد بدأت أولاً بكتاب مفصل وهو (تاريخ الخليقة) الذي تناول تاريخ (الكون، الأرض، الحياة، الإنسان) بطريقة علمية ووفق آخر المعلومات الحديثة في هذه المجالات كفاتحة لتناول الحضارات التي أنشأها الإنسان فيما بعد.

ثم سيكون الكتاب الثاني عن حضارات ما قبل التاريخ، والتي هي أول الحضارات التي أسست للحضارات التاريخية القديمة التي جاءت بعدها، وبعد هذا الكتاب سيكون هناك (15) كتاباً عن الحضارات القديمة في كل أنحاء العالم شرقاً وغرباً، ويتضمن كل كتاب مراحل كلّ حضارة وتفريعاتها وأثرها على غيرها وتأثرها بما سبقها وماجاورها من حضارات العالم ويتناول أيضاً مختلف مظاهر تلك الحضارة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية والثقافية.

وفي المرحلة الوسيطة ستصدر ثلاثة كتب عن الحضارات الوسيطة التي تمتاز بطابعها الديني الشمولي وتفريعاتها المختلفة وهي (المسيحية، الإسلام، البوذية) تاريخاً ومظاهر حضارة.

وفي المرحلة الحديثة سيكون هناك كتاب واحد عن الحضارة الغربية بزمنيها الحديث والمعاصر وما أنجزته من مظاهر حضارية مختلفة.

وسيكون آخر كتب المشروع هو صدور كتابين شاملين وجامعين الأول عن (علم الحضارات) والثاني عن (تاريخ الحضارات) واللذين سيكونا بمثابة الخاتمة النظرية لموسوعة (سلسلة تاريخ الحضارات).

ميزة هذه السلسة من الكتب، أنها ستحتوي على مادة مكثفة علمية ودقيقة خالية من الاستطراد، الذي ألفناه في كتب من هذا النوع، فضلاً عن مادتها التشويقية ومنهجها العلمي الدقيق، والميزة المهمة الأخرى هي في احتوائها على الصور والخرائط والجداول والأشكال التوضيحة التي ستسهل وضوح المادة العلمية لكتب الموسوعة.