مجلس وزراء الامارات: تنصيب السيسي حدث تاريخي

الاماراتيون يفهمون معنى الاستقرار في مصر

ابوظبي - اكدت الامارات العربية المتحدة، الاثنين، عزمها تقديم الدعم والمساعدة للقيادة المصرية بعد تولي الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي سدة الرئاسة، حسبما افادت وكالة انباء الامارات.

وتقدم مجلس الوزراء الاماراتي، في بيان، بالتهنئة إلى الشعب المصري والى السيسي بمناسبة أدائه اليمين الدستورية.

واشاد مجلس الوزراء "بما حققه الشعب المصري من تقدم كبير نحو ترسيخ أسس الشرعية الدستورية وبناء دولة القانون في مصر".

واكد رئيس مجلس الوزراء، الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم الذي يشغل ايضا منصبي نائب رئيس الدولة وحاكم دبي، ان "تولي السيسي الرئاسة يشكل دعما لاستقرار مصر والعالم العربي".

واضاف "سنقدم كل العون والمساعدة للقيادة المصرية خلال الفترة القادمة لتحقيق آمال الشعب المصري"، مشددا على "مكانة مصر المحورية في الوطن العربي وضرورة أن تعود مصر للعب دورها كدولة عربية رائدة في المنطقة".

والامارات كانت من اهم الداعمين للادارة المصرية التي استلمت الحكم بعد عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وبعد عزل مرسي، اعلنت السعودية والامارات والكويت تقديم مساعدات بقيمة 12 مليار دولار الى السلطات الانتقالية التي كان يقودها السيسي.

واقترحت السعودية الاسبوع الماضي بعد اعلان فوز السيسي، عقد مؤتمر دولي للمانحين لدعم مصر.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إن "تولي (عبد الفتاح )السيسي الرئاسة يشكل دعما لاستقرار مصر والعالم العربي" مضيفا "سنقدم كل العون والمساعدة للقيادة المصرية خلال الفترة القادمة لتحقيق آمال الشعب المصري".

وأعرب نائب رئيس الامارات عن سعادته "بهذا الحدث التاريخي" متمنيا أن "يكون تولي عبدالفتاح السيسي منصب رئيس جمهورية مصر العربية بداية عصر جديد من الاستقرار والأمن والرخاء لمصر وشعبها الكريم".

وزار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد زار مصر لحضور حفل تنصيب الرئيس المصري الجديد، الاحد.

واكد ولي عهد ابوظبي خلال إطلاعه على عرض، قدمه فريق المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية التي تنفذها الإمارات في مصر بحضور إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، ان بلاده ماضية في دعم مصر خلال المرحلة المقبلة.

وقال مراقبون ان ملامح التحالف العربي الاقليمي في المنطقة بدأت في التشكل بالفعل، وأن هناك توجها مصريا خليجيا لتشكيل مركزا للثقل الاقليمي يسحب البساط من تحت اقدام الايرانيين والاتراك الذين يسعون الى لعب الدور الاول في الملفات الشائكة التي تعج بها المنطقة.

وثمن الرئيس المصري المبادرات التنموية التي تنفذها الإمارات في مصر معربا عن شكره وتقديره للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على وقفته المشرفة بجانب مصر وشعبها واسهامات الامارات الكبيرة في دعم الجهود الاقتصادية والاجتماعية والتنموية.

وشهد، السبت، تدشين المشروع الإماراتي لتخزين الحبوب الذي انطلقت ورشة بنائه في الاسكندرية ودمياط بهدف تغطية احتياجات تخزين 17 محافظة بطاقة استيعاب يؤمل ان تبلغ 5 .1 مليون طن من القمح.