نواب ليبيون يطالبون بتسليح 'أنصار الشريعة' ليتصدى لحفتر

مصير مجهول ومخيف

طرابلس ـ قال وزير الثقافة الليبي حبيب لامين، وهو المتحدث غير الرسمي باسم الحكومة، إن بعض النواب طلبوا من الحكومة تسليح جماعة أنصار الشريعة الإسلامية المتشددة للتصدي لحفتر.

وتابع ان الحكومة رفضت هذا الطلب واتهم النواب بالتسبب في الفوضى بالموافقة على تمويل الميليشيا في الماضي مما يظهر التوتر بين الحكومة والبرلمان.

وأضاف الوزير أن معظم الدعم للميليشيات جاء من البرلمان.

ولم يذكر الوزير الليبي إلى أي فصيل سياسي ينتمي هؤلاء النواب لكن من المرجح أن هؤلاء من التيارات الإسلامية التي نجحت في التسرب الى البرلمان في انتخابات لم يكن فوزها فيها بشكل حاسم.

وينقسم البرلمان بين أحزاب اسلامية يربطها تحالف مع الإخوان المسلمين وتحالف القوى الوطنية المناهض للإسلاميين وعشرات من المستقلين والزعماء القبليين الذي تختلف انتماءاتهم.

وكثفت الحكومة الضغط على البرلمان الأربعاء كي يوقف أعماله إلى أن تجرى الانتخابات البرلمانية في يونيو/حزيران.

وكتبت الحكومة إلى المجالس المحلية تطلب منها تأييد مطالبها بوقف عمل البرلمان التي ترى شخصيات في الحكومة أنه ضروري لأن الجمهور فقد الثقة في المجلس الوطني.

والأربعاء، وقعت انفجارات واندلعت اشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس مما أدى إلى مقتل شخصين بعد أن أعلن رئيس أركان الدفاع الجوي تأييده للواء السابق خليفة حفتر الذي يقود حملة لحل البرلمان والقضاء على الإسلاميين.

ولم يتضح على الفور الجهة التي بدأت الاشتباكات الاربعاء لكن الحكومة أصبحت منزعجة على نحو متزايد من مؤشرات التأييد المتنامي لحفتر. واقتحمت قوات مؤيدة له البرلمان يوم الأحد.

وتخشى قوى غربية أن يؤدي سعي حفتر إلى إقناع وحدات من الجيش بالانضمام لحملته إلى شق صفوف الجيش الليبي الوليد مما يؤجج الاضطراب في البلاد بعد ثلاث سنوات من الإطاحة بمعمر القذافي.

وقال اللواء الليبي السابق خليفة حفتر الأربعاء إن بلاده بحاجة إلى تشكيل حكومة طوارئ تشرف على الانتخابات المقبلة.

ودعا في حديث للصحفيين في أبيار بشرق ليبيا إلى "تكليف مجلس اعلى لرئاسة الدولة مدنيا تكون مهامه... تكليف حكومة طوارئ لتصريف الاعمال.. الاشراف على مرحلة الانتخابات البرلمانية القادمة.. تسليم السلطة لليرلمان المنتخب".

وقال سكان في طرابلس إنهم سمعوا دوي عدة انفجارات هائلة في ساعة مبكرة الأربعاء قرب ثكنة اليرموك للدفاع الجوي بعد أن نشر رئيس اركان الدفاع الجوي الليبي جمعة العباني رسالة في تسجيل مصور يعلن فيها تأييده لما سماها "عملية الكرامة" التي يقودها حفتر.

وقال شهود إن معارك ضارية بأسلحة مضادة للطائرات اندلعت قرب معسكر للجيش في ضاحية تاجوراء الشرقية. وكانت المدينة هادئة بحلول الفجر.

وقال مصدر بوزارة الصحة إن شخصين على الأقل من مالي قتلا.

وما يزيد من الفوضى السياسية أن وكالة الأنباء الليبية ذكرت الأربعاء أن وزارة الداخلية انضمت كذلك إلى حفتر وهو ما نفاه القائم بأعمال وزير الداخلية بعد دقائق.

وقالت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) إن مسلحين خطفوا ثلاثة مهندسين صينيين يعملون في شركة تشييد صينية من مقر عملهم في بنغازي يوم الثلاثاء.

وذكرت الوكالة أنه تم العثور على أحد المهندسين الثلاثة في وقت لاحق مصابا بعيار ناري ولفظ انفاسه الأخيرة في المستشفى وتم الإفراج عن الإثنين الآخرين.