هل تقرر واشنطن إصلاح 'خطأ' الإطاحة بالقذافي؟

'أفغانستان' جديدة بمواجهة اوروبا

واشنطن - تتابع الولايات المتحدة عن كثب تصاعد اعمال العنف في ليبيا، وسط أنباء عن اتخاذها قرارا لم يعلن بعد بإغلاق سفارتها في طرابلس وإجلاء جميع ديبلوماسييها العاملين هناك.

يأتي ذلك بعد يوم من تأكيد مسؤولين أميركيين أن واشنطن زادت عدد مشاة البحرية والطائرات التي ترابط في جزيرة صقلية الإيطالية والتي يمكن استدعاؤها لإجلاء الديبلوماسيين من السفارة في طرابلس مع تزايد الاضطرابات في ليبيا.

وصرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي "نحن قلقون جدا ازاء اعمال العنف التي وقعت نهاية الاسبوع في طرابلس وبنغازي"، ودعت كل الاطراف الى "الامتناع عن اللجوء إلى العنف".

وقادت الولايات المتحدة الأميركية الحلف الاطلسي قبل ثلاث سنوات حربا مدمرة على نظام العقيد الراحل معمر القذافي انتهت بإسقاط نظامه ومقتله بشكل مريع على ايدي مليشيات من أطلقوا على انفسهم "الثوار".

ومنذ ذلك الحين، تعاني ليبيا من الفوضى وتلاشت مظاهر الدولة فيها بشكل سمح للمليشيات المسلحة، والتي يسيطر عليها في اغلبيتها مقاتلون إسلاميون متشددون، من إحكام قبضتها على مناطق مختلفة في البلاد بشكل حول الدولة الشمال افريقية إلى معقل متقدم للنشاطات الإرهابية في هذه الدولة المنفتحة على الصحراء الإفريقية الكبرى أين نشطت في السنوات الأخيرة وبقوة التنظيمات الإرهابية العابرة للحدود، مستفيدة من ملايين القطع من الأسلحة الليبية.

ويقول مراقبون ان واشنطن تبدو وقد أفاقت مؤخرا على سوء تقديرها للأوضاع حين قررت إسقاط نظام القذافي، بعد أن اكتشفت أنها استغرقت أكثر من عقد من الزمن لحاربة الإرهاب في افغانستان وعبر العالم لتجد نفسها وقد اسهمت بشكل مباشر في توفير البيئة المناسبة لتحتضن "أفغانسان" جديدة.

ولا يقتصر خطر الإرهاب الذي تمثله مليشيات ليبية وعدد كثير منها كان في المقدمة للإطاحة بالقذافي، على ليبيا نفسها وإنما تعداه الى الدول الإفريقية المجاورة.

وتعاني تونس ومصر والجزائر ومالي والنيجر ونيجيريا بشكل واضح من الأنشطة الإرهابية في السنوات الثلاث اللاحقة لسقوط نظام القذافي الأمر الذي يؤكد الخطر الإرهابي الماثل في ليبيا على دول الساحل والصحراء، كما يقول مراقبون وهو خطر لا يستبعد أن ينتقل الى أوروبا، خاصة مع التدفق المستمر للمهاجرين انطلاقا من السواحل الليبية.

واضافت بساكي "لم نتخذ أي قرارات حول اخراج طاقمنا من ليبيا"، لكن محللين للوضع الليبي يقولون ان هذا القرار لن يتأخر كثيرا.

وأضاف هؤلاء أن واشنطن قد تجد نفسها مكرهة على خوض حرب جديدة ضد الإرهاب في ليبيا وهو الذي نجح في إكراه الأردن على القبول بمقايضة سفيره في ليبيا بسجين متهم لديه بالإرهاب، بينما لا يستبعد أن يحقق الإرهابيون الليبيون "انتصارا ديبلوماسيا جديدا" على تونس التي يطالبونها بتسليمهم إرهابيين مسجونين لديها بعد ضلوعهم في عملية ارهابية قاتلة هناك، قبل ان يسلموها ديبلوماسييها المختطفين لديهم.

وتراقب الولايات المتحدة الوضع عن كثب في ليبيا منذ مقتل السفير كريس ستيفنز وثلاثة اميركيين اخرين في هجوم في 2012 على القنصلية الاميركية في بنغازي.

واغلقت القنصلية التي تعرضت لأضرار شديدة نتيجة حريق وتم تخفيض الطاقم الدبلوماسي في طرابلس الى ادنى مستوى.

ووصلت السفيرة الجديدة ديبرا جونز الى ليبيا في اواسط 2013 وكتبت في تغريدة الاثنين انها "في اجازة عائلية وتراقب الوضع في ليبيا بقلق وتصلي من اجل التوصل الى حلول دائمة".

واكد مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان السفيرة غادرت قبل احداث نهاية الاسبوع وان السفارة تعمل "بشكل طبيعي" ولم يصدر اي امر بالرحيل للدبلوماسيين.

وكانت جونز السفيرة السابقة في الكويت تعهدت خلال تاديتها اليمين في حزيران/يونيو ان تقف الى جانب ليبيا في انتقالها نحو الديمقراطية.

وقالت جونز "لقد عانى الليبيون من 42 عاما من الحكم تحت الترهيب وهزموا دكتاتورا بشجاعة وهم مصممون الان على اختبار الحوكمة".

وتابعت بساكي ان الرئيس الاميركي باراك اوباما ووزير الخارجية جون كيري على اطلاع على الوضع وان "سلامة وامن الرعايا وطواقم الاميركيين في الخارج هي اهم اولوياتنا".

وأضافت ان "الوضع على الارض يمكن ان يتغير بسرعة وسنواصل تقييمه وتحديث موقفنا كيفما تقتضي الحاجة".

وقال مسؤولان أميركيان طلبا ألا ينشر اسمهما إن نحو 60 جنديا آخر من مشاة البحرية وأربع طائرات أخرى من طراز أوسبري يجري إرسالهم إلى القاعدة البحرية الجوية سيجونيلا في صقلية من قاعدتهم في أسبانيا.

وقال المسؤولان إنه بذلك يصل إلى نحو 250 العدد الإجمالي لمشاة البحرية المنشورين في صقلية على سبيل الاحتياط. ويجعلهم وجودهم في إيطاليا قريبين من ليبيا ويساعد على تسريع الاستجابة.

وقال مسؤول أميركي إن القوات في سيغونيلا على درجة عالية من الاستعداد.

ومشاة البحرية في سيغونيلا جزء من وحدة استجابة في الأزمات تتركز مهامها على أمن السفارات وأنشئت بعد الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأميركي في بنغازي في 11 سبتمبر/أيلول عام 2012 الذي اسفر عن مقتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفنس وثلاثة أميركيين آخرين.

وقال قائد القوات الخاصة بالجيش الليبي الاثنين إن قواته انضمت الى اللواء المنشق خليفة حفتر في حملته على الإسلاميين المتشددين وهو مما يبرز إخفاق الحكومة المركزية في طرابلس في بسط سيطرتها. واقتحم رجال ميليشيات متحالفون مع حفتر على ما يبدو البرلمان في طرابلس يوم الاحد.

وعكر الهجوم على القنصلية في 2012 حملة الانتخابات الرئاسية الاميركية ولايزال الجمهوريون يثيرون تساؤلات تتهم ادارة اوباما بالتستر على الجهة المسؤولة عن الاعتداء.