الرئيس اليمني يعلن حربا مفتوحة على تنظيم القاعدة

خطرهم يتوزع في كل اليمن

صنعاء - وعد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بـ"تطهير" آخر معاقل القاعدة في حين تشن قواته المسلحة هجوما واسع النطاق على التنظيم المتطرف.

وقال هادي خلال اجتماع طارئ عقدته اللجنة الامنية العليا الخميس ان "الجميع يعرف ان العدوان الهمجي والغاشم لتنظيم القاعدة الارهابي وصل الى العاصمة صنعاء وبات يقلق يومياتها ولا بد من العمل على استئصال الارهاب بكل ما هو ممكن".

واكد ان "المعركة مع هذا التنظيم مفتوحة وعلى القوات المسلحة والامن الاستعداد لحملات تطهيرية في محافظات أبين مأرب وشبوة والبيضاء واينما وطئت وولت هذه القوى الارهابية لا بد من ملاحقتها بقوة حزم"، وفق ما افادت وكالة الانباء اليمنية سبأ.

وقد استهدف هجوم غير مسبوق نسب الى تنظيم القاعدة، في التاسع من ايار/مايو القصر الرئاسي في صنعاء واسفر عن مقتل خمسة حراس.

وقالت السلطات اليمنية انها أحبط عددا من الهجمات لتنظيم القاعدة على مقرات حكومية وعسكرية ودبلوماسية في العاصمة صنعاء وإنه اعتقل عدة أشخاص يشتبه في أنهم انتحاريون.

وحققت الحكومة مكاسب على الأرض لكنها فشلت في منع الضربات الانتقامية لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب وهو جناح القاعدة الأكثر نشاطا. ووقعت بعض الهجمات في قلب العاصمة.

وقالت وزارة الداخلية إن قوات الأمن أحبطت "عددا من العمليات الإرهابية الجبانة التي كان يخطط تنظيم القاعدة للقيام بها داخل أمانة العاصمة".

وأضافت الوزارة أن العمليات الإرهابية كانت "تستهدف منشآت حكومية حيوية ومقرات أمنية وعسكرية وكذا بعض السفارات الأجنبية".

وقالت الوزارة إنها القت القبض على "عدد من العناصر الإرهابية الانتحارية بينهم عدد من الأجانب الذين قدموا من سوريا قبل أن تتمكن من تنفيذ عملياتها الاجرامية داخل العاصمة".

وقالت وزارة الداخلية اليوم الجمعة إنها ألقت القبض على خمسة عناصر من تنظيم القاعدة في محافظة شبوة بجنوب البلاد.

ويريد تنظيم القاعدة إقامة إمارة إسلامية في افقر دولة عربية. ويشعر المجتمع الدولي بالقلق من سعي تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لاستخدام اليمن كنقطة انطلاق لشن هجمات خارج البلاد.

وبعد اشتداد الاعتداءات على قوات الامن شن الجيش في 29 نيسان/ابريل هجوما واسع النطاق لدحر القاعدة من معاقلها بمحافظات شبوة وأبين وقتل العشرات من مقاتلي النظام.

لكن المقاتلين الذين نجوا من المعارك يحاولون الان اللجوء الى محافظات اب (وسط) ولحج (جنوب) ومأرب (شرق) وصنعاء (...) لمهاجمة مواقع عسكرية وامنية وارتكاب اعتداءات وفق ما افادت وزارة الداخلية اليمنية.

وتعتبر الولايات المتحدة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية من اخطر فروع التنظيم وانه استطاع الاستفادة من ضعف السلطة المركزية بعد الانتفاضة ضد الرئيس علي عبد الله صالح لتعزيز وجوده في اليمن لا سيما المناطق القبلية جنوب وشرق البلاد.

وتستهدف طائرات اميركية بدون طيار باستمرار عناصره رغم ان الرئيس اليمني يرفض تلك الغارات.