بلاتر يندم على استضافة قطر للمونديال

'نهاية العام أفضل موعد لاستضافة المونديال'

لوزان (سويسرا) - اعتبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السويسري جوزف بلاتر بان اختيار قطر لاستضافة مونديال 2022 كان "خطأ".

"نعم، بشكل مؤكد"، هذا كان جواب بلاتر على سؤال طرحه عليه صحافي من راديو-تلفزيون "ار تي اس" السويسري حول اذا كان اختيار قطر لاستضافة مونديال 2022 خطأ بسبب الحرارة المرتفعة في الامارة الخليجية خلال فصل الصيف.

واضاف بلاتر بلهجة نادمة "تعلمون بان الكل يرتكبون اخطاء في حياتهم".

واشار بلاتر الى انه في هذه الظروف من المرجح اقامة مونديال 2022 في فصل الشتاء، مكررا بذلك موقفه السابق بهذا الشأن والذي جدده في 21 نيسان/ابريل في تصريح لقناة "بي إين سبورتس" القطرية حين قال: "أفضل موعد لاستضافة مونديال 2022 هو نهاية العام. يجب أن نكون واقعيين الى حد ما. بالنسبة إلي، إذا غيرنا وسنغير لأنه لا يمكننا اللعب في فصل الصيف على الرغم من أن قطر تصر، يجب ان نلعب في فصل الشتاء في نهاية العام".

ومنذ اختيار قطر لاستضافة مونديال 2022، طفت اشكالية حول تاريخ اقامة العرس العالمي. درجات الحرارة مرتفعة جدا في فصل الصيف، والفترة الشتوية تخلق مشاكل ناحية الروزنامة.

وبعد التصريح الذي ادلى به بلاتر الجمعة، اصدر الفيفا بيانا توضيحيا قال فيه: "كما شرح (بلاتر) في جوابه للصحافي، اشار الرئيس الى ان قرار منح قطر استضافة كأس العالم في الصيف كان "خطأ" وذلك استنادا الى التقييم الفني لملف الترشيح الذي ركز على الحرارة المرتفعة جدا في قطر خلال فصل الصيف".

واضاف البيان: "لم يشكك في اي مرحلة باختيار قطر لاستضافة كأس العالم 2022".

وهذه ليست المرة الاولى التي يضطر فيها الفيفا الى توضيح موقف احد مسؤوليه الكبار ففي كانون الثاني/يناير رد على ما قاله امينه العام الفرنسي جيروم فالك الذي توقع ان تقام نهائيات 2022 بين 15 تشرين الثاني/نوفمبر و15 كانون الثاني/يناير، مؤكدا بانه لم يتخذ اي قرار بشأن موعد قطر 2022.

وجاء كلام فالك في فترة اطلق فيها فيفا مشاورات في تشرين الاول/اكتوبر حول تاريخ اقامة البطولة في قطر حيث تبلغ الحرارة في الصيف حوالي 50 درجة مئوية، وهو قال في تصريحه: "اذا لعبتم في الفترة من 15 تشرين الثاني/نوفمبر حتى نهاية كانون الاول/ديسمبر، تكون الاجواء المناخية مثالية وهي توازي درجات الحرارة في ربيع ساخن نوعا ما في اوروبا تقارب 25 درجة مئوية وبالتالي فانها اجواء مثالية لممارسة كرة القدم".

ولم يحدد فالك في تصريحه اذا كان يتحدث عن اقامة نهائيات المونديال في شتاء 2021-2022 او 2022-2023، لكن العامل الحاسم سيكون موعد دورة الالعاب الاولمبية الشتوية المقرر اقامتها في اوائل عام 2022 اذ يسعى الفيفا لتجنب التضارب بين موعدي الحدثين الرياضيين الكبيرين والى ان يكون هناك المتسع من الوقت الفاصل بينهما.

لكن الفيفا شدد ردا على تصريح امينه العام بانه لن يتخذ اي قرار نهائي الا بعد مونديال الصيف المقبل في البرازيل وبعد مشاورات طويلة.

وكان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم استقبل في هونغ كونغ الجمعة ببطاقات حمراء رفعها محتجون تنديدا بالوفيات التي تطال العمال في قطر خلال عمليات بناء الملاعب التي ستحتضن مونديال 2022.

وحملت لافتات رفعها عشرات المحتجين عبارات من بينها "لا لكأس عالم ملطخة بالدماء" و"العمال ليسوا عبيدا".

وجدد بلاتر القول خلال مؤتمر صحافي إن لدى قطر "مشكلة ندركها غير انها لا تعني الاتحاد الدولي مباشرة".

ولم تتوان النقابات والمنظمات غير الحكومية عن التنديد بالظروف القريبة مما وصفته بالـ"العبودية المعاصرة" التي يعيشها العمال المهاجرون، وخصوصا الاسيويون، الذين يتوافدون الى قطر لإنشاء البنية التحتية للمونديال.