طائرات تجسس اميركية تبحث في نيجيريا عن الفتيات المختطفات

النيجيريون يعيشون كابوسا انسانيا

لاغوس - اعلنت الولايات المتحدة ان طائرات تجسس تحلق فوق شمال نيجيريا للمساعدة في العثور على حوالى مئتي تلميذة مخطوفات منذ منتصف نيسان/ابريل لدى جماعة بوكو حرام الاسلامية التي رفضت الحكومة النيجيرية مطالبها للإفراج عنهن.

وتأتي مهمات "التجسس" و"المراقبة"، التي اعلنت عنها واشنطن الاثنين، في وقت تتوسع فيه التعبئة الدولية من اجل هؤلاء الفتيات وقبل بضعة ايام من انعقاد قمة تنظمها فرنسا حول هذا الملف.

وصرح مسؤول كبير في الادارة الاميركية "لقد تقاسمنا مع النيجيريين صورا التقطتها اقمار صناعية تجارية ونقوم بعمليات تحليق بمشاركة طياري تجسس ومراقبة واستطلاع فوق نيجيريا بإذن من الحكومة".

وأمام موجة التأثر العالمي التي اثارتها عملية الخطف غير المسبوقة، وافقت السلطات النيجيرية رغم تشددها التقليدي حيال التدخلات الاجنبية، على المساعدة الدولية وإرسال خبراء.

وبعد الولايات المتحدة التي ارسلت فريقا من الخبراء المدنيين والعسكريين، وبريطانيا وفرنسا اللتين ارسلتا بدورهما فرقا، عرضت اسرائيل ايضا مساعدتها على غرار الصين.

ويقوم خبراء اميركيون بتفحص "دقيق" لشريط فيديو بوكو حرام، ويظهر نحو مئة فتاة قدمن على انهن من التلميذات اللواتي خطفن على ما اعلنت الخارجية الاميركية.

وقد خطفت 276 تلميذة في الاجمال في 14 نيسان/ابريل في شيبوك بولاية بورنو (شمال شرق) احد معاقل جماعة بوكو حرام الاسلامية المسلحة، لا تزال 223 منهن محتجزات. وهذه الولاية غالبية سكانها من المسلمين لكنها تضم ايضا عددا كبيرا من المسيحيين.

وأعلنت المنسقة النيجيرية لحملة "اعيدوا فتياتنا" بالا عثمان ان "ثلاثة من الاهالي تعرفوا على فتياتهم في شريط الفيديو".

وأضافت ان "حاكم بورنو قاسم شيتيما نظم عرضا للشريط في مادوغوري (عاصمة الولاية) وطلب من اهالي شيبوك الحضور لمحاولة التعرف على فتيات اخريات".

وفي شريط الفيديو يطالب زعيم بوكو حرام ابوبكر شيكاو بإطلاق سراح "اشقائه" المقاتلين السجناء مقابل الافراج عن الفتيات.

لكن الحكومة اسرعت برفض هذا المطلب.

وقال وزير الداخلية آبا مورو "من غير الوارد ان تطرح بوكو حرام والمتمردون شروطهم".

وأكد شيكاو ان عملية التبادل لا تشمل سوى الفتيات "اللواتي لم يعتنقن" الاسلام. وفي الواقع بعد ان كان هددت بمعاملتهن "كسبايا" في شريط فيديو سابق بث قبل اسبوع، اوضح انه عمل على اعتناق الفتيات المحتجزات رهائن الدين الاسلامي.

ويظهر الشريط الجديد لبوكو حرام نحو 130 فتاة جالسات في الهواء الطلق تحت اشجار في مكان لم يعرف موقعه وهن يتلون معا "الفاتحة".

وتظهر الفتيات في الشريط وهن يرتدين حجابا اسود او رماديا لا يظهر منه سوى وجهوهن، وسئلت ثلاث منهن فقالت اثنتان انهما مسيحيتان اعتنقتا الاسلام بينما قالت الثالثة انها اصلا مسلمة.

وستعقد السبت قمة اقليمية في باريس لمساعدة نيجيريا وجيرانها على مواجهة التحدي المتمثل بجماعة بوكو حرام التي تعني بلغة الهاوسا "التربية الغربية حرام".

ومساء الاحد، اقترح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عقد قمة حول الامن في نيجيريا يتوقع ان تجمع السبت في العاصمة الفرنسية حول الرئيس الفرنسي قادة خمس دول افريقية على الاقل: نيجيريا وأربع دول مجاورة هي التشاد والكاميرون والنيجر وبنين.

وأعلن هولاند، الاثنين، انه "طلب من الاميركيين والبريطانيين" المشاركة في هذه القمة لـ"العمل معا وبطريقة فعالة".

وفي باريس جرت تظاهرة، الثلاثاء، شاركت فيها "السيدتان الاوليان" الفرنسيتان السابقتان كارلا بروني وفاليري تريرفيلر الى جانب مشاهير من عالم الفن للمطالبة بالإفراج عن الفتيات المختطفات.

وهكذا تلاقى نجوم من السينما الفرنسية والصور المتحركة والغناء الى جانب نساء من عالم السياسة في ساحة تروكاديرو قبالة برج ايفل وراء لافتة كتب عليها "ايها القادة اعيدوا لنا بناتنا".

اضافة الى ذلك لجأ مئات الالاف من الناس العاديين والمشاهير، امثال السيدة الاميركية الاولى ميشيل اوباما، شبكات التواصل الاجتماع تحت عبارة #برينغ باغ اور غيرلز (اعيدوا بناتنا) لجذب الانتباه الى مصير هؤلاء الفتيات.

وأعرب الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان، الذي تعرض لانتقادات شديدة لعدم تحركه خلال الايام التي تلت خطف الفتيات، عن "تفاؤله الكبير" من عملية البحث الجارية حاليا بفضل دعم لوجستي من المجتمع الدولي.

والثلاثاء، طلب الرئيس النيجيري من البرلمان تمديد حالة الطوارئ المفروضة في ثلاث ولايات بشمال شرق البلاد لستة اشهر بسبب اعمال العنف التي يقوم بها متطرفون اسلاميون.

وقال الرئيس جوناثان، في رسالة، "اطلب باحترام من اعضاء مجلس الشيوخ ان يدرسوا ويوافقوا عبر قرار على تمديد اعلان حالة الطوارئ في ولايات اداماوا وبورنو ويوبي لستة اشهر اضافية اعتبارا من موعد انتهاء المهلة الحالية".

ويأتي طلب جوناثان الذي كان متوقعا، عشية الذكرى الاولى لإعلان حال الطوارئ الهادفة الى الحد من تهديد مسلحي جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة.

وأسفر تمرد بوكو حرام عن سقوط ألاف القتلى منذ 2009، قتل الفان منهم منذ بداية السنة الجارية، وبعد ان كانت تركز انشطتها خصوصا في شمال البلاد حيث اغلبية السكان من المسلمين وتطالب بإقامة دولة اسلامية، خلفت اعمال العنف مؤخرا عشرات القتلى في ابوجا في هجمات بسيارات مفخخة.