صوت المثليين في قمة اليوروفيجن مع 'المرأة الملتحية'

'بالنسبة لي لقد تحقق حلمي'

كوبنهاغن - أعلنت مسابقة يوروفيجن للأغنية السبت فوز كونشيتا فرست "المرأة الملتحية" من النمسا بعد أداء أغنية (رايز لايك إيه فينيكس) الشعبية في حفل شاهده حوالي 180 مليون مشاهد عبر شاشات التلفزيون في 45 دولة.

وأعلن فوز فرست بالحذاء ذي الكعب العالي والرموش التي تشبه الفراشة واللحية الكاملة. وجاء في المركز الثاني ثنائي موسيقى الريف الحديث الهولندي ذا كومن لينتس يليهما في المركز الثالث السويدية سانا نيلسن بأغنيتها (اندو).

وقال فرست (25 عاما) واسمه عند الميلاد توم نويفيرت في مؤتمر صحفي بعد الفوز "بالنسبة لي لقد تحقق حلمي... ولكن بالنسبة لمجتمعنا فقد أوضح ذلك أن هناك ناسا يريدون المضي قدما صوب المستقبل ولا يريدون العودة للوراء والتفكير في الماضي".

وكان المنظمون الدنمركيون أعلنوا أن الفكرة الرئيسية في مسابقة يوروفيجن والتي تعد أهم مسابقة غنائية في القارة الأوروبية. هذا العام هي التسامح ورفع علم قوس قزح الذي يستخدمه المثليون والمثليات وثنائيو الجنس والمتحولون جنسيا في العديد من الأماكن في كوبنهاغن خلال الأسبوع المنصرم.

وقال رينيه بيرتو مدير أعمال فرست "أتمنى أن نغير بعض الأفكار".

وهذا هو الفوز الأول للنمسا منذ عام 1966. وتعقد المسابقة سنويا منذ بدأت في عام 1956.

وكانت مشاركة فرست أثارت جدلا في بعض الدول وبدأت نداءات تظهر على الانترنت في روسيا البيضاء وأرمينيا وروسيا -التي أقرت حكومتها قانونا يحظر العام الماضي الدعاية للمثلية بين القصر- لاستبعاد فرست من المسابقة أو عدم إذاعة فقراته في هذه الدول.

وتعرض المسابقة أنماطا موسيقية متباينة بداية من الفلكلور وحتى موسيقى الروك والبوب.

واقيمت الدورة الـ59 لليوروفيجن في الدنمارك التي فازت بحق استضافة المسابقة بعدما فازت المغنية الدنماركية ايميلي دي فوريست بالجائزة الكبرى لليوروفيجن في نسختها الثامنة والخمسين العام الماضي، والتي أقيمت في السويد.

يذكر أن المشاركة في "يوروفيجن" متاحة لجميع الدول الأعضاء في مجلس أوروبا أو الدول الواقعة في نطاق البث الأوروبي، وهو ما يعني أن دولا عديدة ليست أوروبية من الناحية الجغرافية تشارك في المسابقة.