البطولات الاوروبية: فيلم مشوق أبطاله اتلتيكو وبرشلونة والريال

اتلتيكو يتربع على عرش الصدارة

نيقوسيا - ينتظر عشاق كرة القدم المشاهد الاخيرة من فيلم الدوري الاسباني لكرة القدم في ظل الصراع الثلاثي بين اتلتيكو مدريد وبرشلونة وريال مدريد.

ولطالما كان الصراع ثنائيا بين ريال وبرشلونة، لكن دخول اتلتيكو هذا الموسم اضفى نكهة خاصة، اذ انه يتربع على الصدارة قبل مرحلتين على نهاية الدوري بفارق 3 نقاط عن برشلونة واربع عن ريال مدريد.

لكن اللافت ان الفرق الثلاثة عجزت عن الفوز في المرحلة السابقة، في سابقة فريدة من نوعها، فخسر اتلتيكو مدريد الباحث عن لقبه الاول منذ 1996 بعد 9 انتصارات متتالية، على ارض ليفانتي العاشر 2-صفر.

وكان ريال مدريد حامل اللقب 32 مرة اخرها في 2012، في طريقه لخسارة مؤلمة على ارضه امام فالنسيا الثامن، قبل ان ينقذه البرتغالي كريستيانو رونالدو افضل لاعب في العالم ويسجل هدف التعادل (2-2) في الوقت القاتل بلمحة فنية رائعة. اما برشلونة، فاهدر فوزا كان في متناوله عندما عادله ضيفه خيتافي المتواضع 2-2 في الوقت القاتل.

وسيناريو الفيلم المشوق استكمل الاربعاء عندما كان ريال في طريقه الى الفوز على بلد الوليد المتواضع، لكنه صدم اولا باصابة رونالدو ثم تلقي هدف التعادل في الدقائق الاخيرة، لتمنى اماله باستعادة اللقب بضربة قاسية.

وهكذا سيكون اتلتيكو مدريد قادرا على حصد اللقب المنتظر في هذه المرحلة، بحال فوزه على ضيفه ملقة الثالث عشر الاحد، وعدم فوز برشلونة على ارض التشي الرابع عشر بغض النظر عن نتيجة ريال مدريد مع مضيفه سلتا فيغو التاسع. كما سيتوج لاعبو المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني حتى بحال تعادلهم وخسارة برشلونة وعدم فوز ريال مدريد.

ايطاليا

يستعد يوفنتوس البطل لكسر رقم قياسي جديد لدى مواجهته وصيفه روما الاحد في ختام المرحلة السابعة والثلاثين من الدوري الايطالي، فيما تتنافس ستة اندية على المراكز المؤهلة الى الدوري الاوروبي ويستمر صراع التفادي من الهبوط.

وكان يوفنتوس احرز لقبه الثالث على التوالي قبل ان يلعب الاسبوع الماضي بعد سقوط روما المفاجىء امام كاتانيا قبل الاخير 1-4.

واحتفل لاعبو المدرب انطونيو كونتي باللقب بعد الفوز على ضيفهم اتالانتا 1-صفر، ليحقوا فوزهم الحادي والثلاثين من اصل 36 مباراة ومحطمين رقم انتر ميلان السابق (30 فوزا في موسم 2007).

وسيكون يوفنتوس قادرا على تحطيم رقم انتر الاخر في 2007 عندما حصد 97 نقطة، اذ يبلغ رصيد السيدة العجوز 96 نقطة، وبحال فوزه في اخر مباراتين سيصبح اول فريق يحصد 100 نقطة.

المانيا

يأمل هامبورغ العريق تفادي السقوط المباشر الى الدرجة الثانية لاول مرة في تاريخه عندما يحل على ماينتس السابع السبت في المرحلة الرابعة والثلاثين الاخيرة من الدوري الالماني.

ويحتل هاموبرغ، بعد 31 عاما من تتويجه بطلا لاوروبا على حساب يوفنتوس الايطالي 1-صفر بهدف فيلكيس ماغاث عندما كان يدربه النسموي ارنست هابل، المركز السادس عشر بفارق نقطة عن نورمبرغ وصيف القاع الذي يحل على شالكه الثالث في مباراة صعبة ونقطتين عن اينتراخت براونشفايغ متذيل الترتيب الذي يزور هوفنهايم التاسع.

ويسقط اخر فريقين في الترتيب مباشرة الى الدرجة الثانية، فيما يواجه ثالث القاع ثالث الدرجة الثانية في مباراتي ذهاب واياب.

ويأمل شالكه ضمان نقطة التعادل لخطف المركز الثالث المؤهل الى المسابقة القارية الاولى اذ يبتعد بفارق 3 نقاط عن باير ليفركوزن الرابع والذي يستقبل فيردر بريمن الثاني عشر.

ويريد ليفركوزن تحقيق النقاط الثلاث وخوض ملحق التأهل الى دوري الابطال، بدلا من خسارته او تعادله كي لا يفتح الباب امام فولسبورغ الذي يبتعد عنه بفارق نقطة ويستقبل بوروسيا مونشنغلادباخ السادس والذي يبتعد عنه بفارق 3 نقاط.

فرنسا

يأمل ليل الاستفادة من انعدام توازن باريس سان جرمان المتوج باللقب عندما يستضيفه في المرحلة السابعة والثلاثين من الدروي الفرنسي السبت.

ويحتل ليل المركز الثالث المؤهل الى الدور التمهيدي في دوري الابطال بفارق 5 نقاط عن سانت اتيان الذي يحل بدوره على نانت الثامن قبل مرحلتين على ختام الدوري.

وكان سان جرمان توج بلقبه الرابع اول من امس الاربعاء على حساب موناكو برغم خسارته امام رين 1-2، علما بانه اهدر 8 نقاط في مبارياته الاربع الاخيرة.

ويبتعد سان جرمان بنقطة عن رقم ليون القياسي (84 نقطة) حققه في 2006: "اعتقد ان هذا الفريق يستحق الدخول في كتب الارقام القياسية، لكن يجب ان نحصل على النقاط امام ليل ومونبلييه".