واشنطن ترضخ للضغوط وتلبس الفلسطينيين عباءة فشل المفاوضات

اغضاب الاسرائيليين خارج حسابات الاميركيين

واشنطن - قال مسؤول امريكي كبير، الخميس، إن الزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين غير مستعدين لتقديم تنازلات "مؤلمة" لازمة للسلام وحمل الجانبين المسؤولية عن انهيار المحادثات في ابريل/نيسان.

وقدم المبعوث الاميركي الخاص مارتن انديك أول رواية علنية له عن الجهد الفاشل لوزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي استمر تسعة اشهر للتوصل لاتفاق سلام بحلول 29 ابريل/نيسان. وأوضح ان الجانبين يتحملان المسؤولية، مشيرا الى البناء الاستيطاني الاسرائيلي وايضا لتوقيع الفلسطينيين اوراق الانضمام الى 15 اتفاقية دولية.

لكن انديك أفاد أن المحادثات قد تستأنف في نهاية الأمر مشيرا الى جهد وزير الخارجية الاميركي الأسبق هنري كيسنجر، الذي بدأ وتوقف ثم نجح في نهاية الامر عام 1975 في فك الارتباط بين القوات المصرية والاسرائيلية في سيناء.

وقال انديك، في مؤتمر استضافه معهد واشنطن لسياسة الشرق الادني، "ما كان صحيحا حينئذ قد يكون صحيحا اليوم". واضاف "في الشرق الاوسط لا ينتهي الأمر أبدا."

وتشمل القضايا الأساسية التي ينبغي حلها في الصراع الاسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ أكثر من ستة عقود الحدود والأمن ومصير اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس.

وقال انديك "احدى المشاكل التي كشفت نفسها في هذه الشهور التسعة المنصرمة هي أن الطرفين رغم اظهارهما بعض المرونة في المفاوضات لا يشعران بالحاجة الملحة لتقديم تنازلات مؤلمة لازمة لتحقيق السلام."

واضاف "من الأسهل للفلسطينيين توقيع اتفاقيات ومناشدة الهيئات الدولية في سعيهم المفترض للعدالة ولحقوقهم وهي عملية لا تتطلب نظريا أي تنازلات". وتابع "من الأسهل بالنسبة للسياسيين الإسرائيليين أن يتجنبوا التوتر في الائتلاف الحاكم وبالنسبة للشعب الاسرائيلي أن يبقي على الحالة الراهنة الحالية والمريحة."

وقال انديك "الحقيقة أن كلا من الاسرائيليين والفلسطينيين فوتوا الفرص واتخذوا خطوات تقوض العملية."

وعلقت اسرائيل المحادثات يوم 24 ابريل/نيسان بعد الاعلان غير المتوقع عن بدء تنفيذ اتفاق مصالحة بين منظمة التحرير التي تقودها حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس، وحركة حماس الاسلامية المنافسة، وهي خطوة بدا أنها المسمار الأخير في نعش المفاوضات التي ترعاها الولايات المتحدة.

ووصف انديك أيضا القرار الفلسطيني بتوقيع 15 معاهدة دولية - فيما بدا انه لفتة تحد لاسرائيل التي تعتقد ان مثل هذه الاجراءات ربما تضفي شرعية على الفلسطينيين - بأنه "غير بناء بوجه خاص".

وأشار بالتفصيل الى اجراءات اسرائيل لبناء منازل اضافية للمستوطنين اليهود في الضفة الغربية المحتلة، قائلا انها كانت من العوامل الرئيسية التي قوضت المفاوضات.

وعلى مدى الشهور التسعة الماضية، قال انديك ان اسرائيل اعلنت عن مناقصات لبناء 4 الاف و800 وحدة سكنية في مناطق أقرت خرائط فلسطينية بانها ستذهب الى اسرائيل. غير انها خططت أيضا لبناء 8 الاف وحدة في أجزاء بالضفة الغربية يأمل الفلسطينيون اقامة دولتهم عليها.

وقال انديك ان هذا الاجراء تسبب في توقف المحادثات لانه ساعد في اقناع عباس بأنه ليس لديه شريك جاد في التفاوض في شخص رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضاف انديك ان الجانبين اجتمعا في محادثات مباشرة حيث جلست الولايات المتحدة كمراقب صامت الى حد كبير في الشهور الستة الاولى بعد استئناف المحادثات يوم 29 يوليو/تموز.

وفي المرحلة التالية، التي استمرت نحو شهرين، تفاوضت الولايات المتحدة أولا مع اسرائيل ثم مع الفلسطينيين بشأن "تضييق الخلافات في المقترحات" في محاولة للتقريب بين الجانبين.

وقال انديك "في ذلك الوقت... أغلق أبو مازن (عباس)" الباب، مضيفا ان النشاط الاستيطاني الاسرائيلي والغموض بشأن من الذي سيخلف الرئيس الفلسطيني في نهاية المطاف كانت عوامل ايضا في توقف المحادثات.

وقال "توصل (عباس) الى نتيجة مفادها انه ليس لديه شريك يعتمد عليه لهذا النوع من حل الدولتين الذي كان يسعى اليه و... حول اهتمامه الى ارثه ومن يخلفه. هو يبلغ الان 79 عاما. ويشعر بالقلق ويريد ان يترك منصبه ويريد التركيز أكثر الان على الخلافة من صنع السلام."