النجمة يريد استعادة اللقب اللبناني

النجمة لمواصلة انتصاراته

بيروت - يحلم النجمة بلقبه الاول منذ 2009 عندما يواجه شباب الساحل على ملعب صيدا البلدي الجمعة في المرحلة الحادية والعشرين قبل الاخيرة من الدوري اللبناني لكرة القدم.

ويتصدر النجمة الترتيب (40 نقطة) بفارق نقطتين عن الصفاء حامل اللقب في الموسمين الاخيرين وثلاث عن العهد الثالث واربع عن الراسينغ الرابع، وفوزه على الساحل وخسارة الصفاء امام الراسينغ في التوقيت عينه سيضمن لقبه الثامن في المسابقة.

ويدرك الفريق النبيذي صعوبة لقاء الساحل الخامس (29 نقطة) والخالي من الضغوط لكونه ضمن مركزه في وسط اللائحة.

وسيستعيد المدرب الألماني للنجمة ثيو بوكير جهود قائد الفريق وصانع ألعابه عباس عطوي والمصري أحمد محمد "مودي" قبل المواجهة بعد ابلالهما من الإصابة. وكان الفريق فقد نقطتين ثمينتين بغيابهما الاسبوع الماضي عن القمة التقليدية ضد الأنصار (1-1).

ويعول بوكير الى جانب عطوي ومودي على المدافع السوري عبد الناصر حسن والجناح السنغالي سي الشيخ فضلا عن الظهيرين الدوليين وليد اسماعيل وعلي حمام والمهاجم أكرم المغربي ولاعب الارتكاز محمد شمص ولاعب الوسط خالد تكه جي.

في المقابل يتطلع الساحل بقيادة مدربه جمال طه الى استعادة انتصاراته غداة الخسارة أمام الصفاء في المرحلة الماضية بهدفين، وسيفتقد الغزال الأسمر المدافع جاد نور الدين الذي طرد من المباراة ضد الصفاء.

وفي المباراة الثانية، يلعب الصفاء مع الراسينغ على ملعب بيروت البلدي. ويدخل الصفاء هذه المباراة بنية تحقيق الفوز لزيادة الضغط على النجمة قبل المباراة الاخيرة، كما سيكون مطالبا بالتحضير لمباراته المصيرية ضد ضيفه الحد البحريني الثلاثاء المقبل في الدور الثاني لكأس الاتحاد الآسيوي.

ويمتلك المدرب الروماني تيتا فاليريو الآمال ذاتها لمدرب النجمة، وهي الخروج بالفوز بأقل مجهود ممكن. وسيفتقد فاليريو مواطنه لاعب الوسط كونستانتين توبا بسبب إصابة في الوتر أنهت الى حد كبير موسمه كذلك المدافع علي السعدي الموقوف سابقا بتهمة التلاعب بالنتائج.

لكن الفريق يمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين القادرين على الحفاظ على اللقب، وأبرزهم الحارس زياد الصمد وقائد الفريق حمزة سلامي الى بعض الدوليين مثل نور منصور ومحمد زين طحان والسوري تامر حاج محمد والمهاجمين علي ناصر الدين وروني عازار ومجموعة من الشبان مثل حسن هزيمة وجوزف حبوش وبشار المقداد وعمر الكردي.

ويأمل مدرب الراسينغ التشيكي ليبور بالا تحقيق الفوز وتعثر النجمة والعهد من اجل تعزيز آماله باللقب، ويعول على قوة خط الهجوم بقيادة الثنائي عدنان ملحم متصدر ترتيب الهدافين ووصيفه العاجي لاسينا سورو إضافة للاعب الوسط النيجيري مبا ديريك ايبي والمواطنه المدافع اديل بريشيوس.

وفي مباراة لا تقل شأنا يستضيف العهد الثالث (37 نقطة) الأنصار السابع (25 نقطة) الجمعة أيضا على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت.

ولا يزال العهد يمتلك حظوظا ضئيلة بالتتويج شرط تعثر النجمة والصفاء، وكل مقومات الفوز في المباراتين التاليتين بقيادة لاعبين بارزين من طينة حسن شعيتو "موني" وعلي بزي وحسين دقيق وحسين عواضة وسيستعيد المدرب الموقت باسم مرمر جهود عباس علي عطوي "أونيكا" وعلي الاتات في خط الوسط.

وسيخوض الأنصار اللقاء منقوصا من مدافعيه البرازيلي سيباستيان راموس وحسين سيد بداعي الايقاف، لكن الفريق يعول على شبانه ويافعيه الذين سيكونون عماد الفريق في الموسم المقبل ابرزهم أنس ابو صالح ومحمد السباعي.

وتتابع المرحلة الأحد بإقامة مباريات منطقة الهبوط الثلاث، حيث يتنافس المبرة والسلام زغرتا لعدم اللحاق بالاجتماعي الذي تأكد هبوطه الى الدرجة الثانية منذ المرحلة الماضية.

ويحل السلام العاشر (19 نقطة) الذي بلغ نهائي الكأس ضيفا على التضامن صور التاسع (22 نقطة) على ملعب صور البلدي. ويحتاج الفريق الشمالي الى نقاط المباراة لضمان البقاء بين الاضواء بغض النظر عن النتائج الأخرى، لكن السلام سيفتقد لاعبيه السنغالي ساندجيري ديا وعلاء حمية بسبب الايقاف وهذا ما يصعب الأمور على المدرب الهولندي بيتر مندرتسما، فيما يتطلع سفير الجنوب الى تعزيز موقعه علما أنه يلعب بدون ضغوط.

ويلتقي المبرة الحادي عشر (15 نقطة) مع ضيفه طرابلس الرياضي الثامن (25 نقطة) على ملعب العهد. الفوز ضروري لحامل لقب الكأس 2008 للابقاء على آماله شرط تعثر السلام. وسيخوض طرابلس المباراة من دون حافز كونه ضمن موقعه في وسط الترتيب ويصب تركيزه على خوض نهائي الكأس ضد السلام زغرتا بعد أسبوعين.

وفي مباراة هامشية يستضيف الاجتماعي طرابلس الثاني عشر والأخير (10 نقاط) الاخاء الأهلي عاليه السادس (25 نقطة) على ملعب طرابلس البلدي.