حركتك تكفي لشحن هاتفك الذكي

حصل على تقييم للكفاءة نسبته 92,3%

واشنطن - كشف مطور أميركي عن شاحن للهواتف والأجهزة الذكية يضم بداخله مولداً للطاقة الكهربائية من حركة المستخدم، وهو الشاحن الذي أطلق عليه اسم "موفي شارجر".

وأوضح المطور، جوي شيبرد، أن الشاحن يتميز بحجم صغير ما يسهل من عملية حمله، وأنه قادر على إعادة شحن أي من بطاريات الهواتف أو الأجهزة الذكية المتوافرة حالياً في الأسواق عن طريق الحركة.

ويضم الشاحن بطارية من نوع ليثيوم آيون لحفظ الطاقة المولدة من الحركة، لحين إعادة استخدامها لشحن الهواتف أو الأجهزة الذكية، وثلاثة تروس لتوليد الطاقة أثناء حركة المستخدم.

ويملك الشاحن شاشة تعمل باللمس لعرض المعلومات الخاصة بكم الطاقة المولدة، ومعدل شحن البطارية الداخلية للجهاز، إضافة إلى كم السعرات الحرارية التي فقدها المستخدم أثناء الحركة.

وأشار المطور الأميركي أن متوسط عدد الخطوات التي يخطوها الرجل يومياً تصل إلى 7100 خطوة، فيما ينخفض العدد للنساء إلى 5200 خطوة يومياً، وهو العدد الكافي لتحويله إلى طاقة يمكن استخدامها في إعادة شحن بطارية مثل المزود بها هاتف آيفون 5.

وشدد شيبرد على أن الشاحن تم اختباره من قبل وزارة الطاقة الأميركية، وحصل على تقييم نسبته 92,3% للكفاءة، وذلك تمهيداً لطرحه في السوق الأميركي قبل نهاية العام الجاري، مضيفاً أن هناك خطط لإطلاق الجهاز كذلك في العديد من الأسواق العالمية.

وأضاف المطور الأميركي أن الجهاز سيزود بواجهة استخدام متعددة اللغات لتناسب المستخدمين في الأسواق العالمية المختلفة، كما سيزود بميزة للتحكم في مقدار الفولتية التي ينتجها ليسهل استخدامه مع الأجهزة التي يتم شحنها بمعدل فولتية منخفض.

وكان شيبرد قد أطلق حملة للحصول على الدعم المادي اللازم لبدء عملية إنتاج الشاحن بكميات كبيرة تمهيداً لطرحه في الأسواق، وهي الحملة التي ستتحكم في سعر التجزئة للجهاز.

وينوي المطور الأميركي طرح الشاحن بسعر 80 دولاراً أميركياً في حال نجاح حملة الدعم، فيما سيرتفع سعر الجهاز إلى 199 دولاراً في حال فشلت الحملة التي تعتمد على الدعم المادي من زوار الموقع المتخصص في دعم المشاريع الناشئة.

ويذكر أن الشاحن يملك أيضاً ميزة لتوليد طاقة كهربائية بسيطة من الترددات الناتجة من أي مجال كهربائي قريب منه، وهي الميزة، التي أكد شيبرد أنها ستساعد مع ميزة الشحن عبر الحركة على إبقاء المستخدم قادراً على شحن هاتفه أو جهازه الذكي في أي وقت من دون الحاجة لمصدر طاقة كهربائية مباشر.