مهرجانات بيبلوس تعيد لبنان إلى الخارطة السياحية

بيبلوس تحيي المدينة القديمة

الجبيل (لبنان) - تفتتح مهرجانات بيبلوس الدولية موسمها الخامس عشر لصيف 2014 في مدينة جبيل الفينيقية الأثرية، ببرنامج مكثف يحمل الى جمهوره فنانين عالميين ومحليين رغم الظروف السياسية والأمنية التي يمر بها لبنان.

وتعتبر مهرجانات بيبلوس الدولية هي الاولى في العالم العربي عن فئة "قطاع الهيئة الخاصة بتنظيم المهرجانات"، وذلك بحسب تقرير لجنة من منظمة الامم المتحدة للسياحة العالمية.

وكما اعتادت مدينة جبيل ان تقدم كل سنة لزائريها والسياح والجبيليين الأفضل، فالبرنامج لصيف 2014 سيكون منوع ما بين الكلاسيكي والبوب والجاز وغيرها.

تبدأ المهرجانات في 3 تموز/ يوليو مع عازف البيانو الصيني العالمي"لانغ لانغ"، ترافقه الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية، تخط معجبوه الصين ونظرا الى قوة تأثير موسيقاه عينه الأمين العام للأمم المتحدة رسول السلام في العام 2013، واختارته مجلة "التايم" من بين 100 شخصية الأكثر تأثيرا في العالم.

بالإضافة الى استضافة الفنان الفرنسي"ستروماي" الحائز على جائزة الموسيقى العالمية لعام 2014.

ألبومه الثاني بعنوان"راسين كاريه"، الذي حقق نجاحا باهرا وبيع منه اكثر من مليونين ونصف مليون نسخة عبر العالم. وفي عروضه ترافق كل اغنية مشهدية متكاملة من رقص وأزياء وإضاءة وصوت، ويتوقع أن يستقطب عددا كبيرا من محبي هذا النوع من الموسيقى في 5 آب/أغسطس.

أما الفنان مارسيل خليفة، سيغني للحب والوطن في حفلات لطالما انتظر الجبيليون ان يغني فيها ابن منطقتهم، وهو الذي غنى في أكبر المسارح العالمية.

وتعتبر هذه المهرجانات عنصرا مهما للاستقطاب السياحي، وهي تساهم في تحريك العجلة الاقتصادية في المدينة عبر جذب السياح والمواطنين من كل المناطق وهي تتمتع عن غيرها بطابع احتفالي مميز يمتد الى كل وشوارع مدينة جبيل عبر النشاطات والبرامج المميزة التي تواكب المهرجانات، والتي تساهم في خلق أجواء احتفالية مميزة تستقطب الكبار والشباب والصغار، فتلبس جبيل حلة كرنفال حقيقي.

وقد توقع وزير السياحة ميشال فرعون "ان تشهد المهرجانات الفنية الدولية في لبنان هذا العام لصيف 2014، ازدهارا بعد عام مضطرب سياسيا وأمنيا، وان تجذب أكبر عدد من السياح الأجانب."

وأضاف فرعون" ان هذه المهرجانات مصدر فخر للبنان نظرا الى المستوى الحضاري والفني الذي تتميز به والى الخبرة التي راكمتها على مدى عشرات الأعوام."

وتستمر المهرجانات حتى 19 آب/أغسطس، وسيكون مسافة بين الحفلة والأخرى بسبب شهر رمضان المبارك والمونديال. وسيعلن عن كل برنامج المهرجانات في 13 أيار/مايو في مؤتمر صحفي يعقد لهذه الغاية.

كما أشارت رئيسة لجنة المهرجانات لطيفة اللقيس "بأن كل سنه يدخل الى مدينة جبيل عددا هائلا يقارب 150 ألف شخص، يزورون ليس فقط قلعتها ومعالمها الأثرية بل يتوقفون في كل زاوية فيها ويتمتعون بجمال المدينة القديمة ومناظرها الخلابة، ويجلسون في مطاعمها ومقاهيها، ويحضرون الحفلات".

وقد خصصت لجنة المهرجانات لهذا العام لجنه خاصة للاستقبال من شباب جامعيين من منطقة جبيل، إذ ثمة 600 شخص سيعملون في المهرجانات لإنجاحها وتقديم الأفضل للزائرين.