استنفار إيراني في ذكرى 'انتفاضة نيسان' الأحوازية

مدانون بعروبتهم

أكد ناشطون عرب ومصادر إيرانية متطابقة في الاحواز مركز اقليم خوزستان الذي تقطنه أغلبية عربية أن السلطات الأمنية شنت في الاحواز وباقي المدن العربية التابعة للإقليم حملة اعتقالات واسعة شملت ناشطين عرباً ومعتقلين سابقين ينتمون لجماعات تطالب باستقلال الاحواز وأخرى بمنحه الحكم الذاتي ومزيد من الحقوق القومية المشروعة.

ووفقاً لمصادر "ميدل إيست أونلاين" من داخل الاحواز فإن الاعتقالات واسعة وتتم بصورة ممنهجة تحسباً لمظاهرات يستعد لها العرب في الاحواز لإحياء ذكرى ما تعرف بـ"انتفاضة نيسان" من العام 2005 والتي جاءت احتجاجاً على تغيير ديموغرافية الاحواز، وأيضاً في ذكرى ضم الإقليم الغني بالنفط والغاز رسميا الى ايران في العام 1925.

وكانت رسالة نسبت الى محمد علي أبطحي مدير مكتب الرئيس الأسبق محمد خاتمي ـ وهي رسالة نفاها أبطحي ـ تسببت في اندلاع مظاهرات في 15 نيسان/ابريل 2005 ضد سياسات التطهير العرقي والتغير الديموغرافي الذي اتهمت بتنفيذه السلطات الايرانية.

وأكد ناشطون ان حملة الاعتقالات في الاحواز شملت كافة المدن والقرى. وحسبما افاد نشطاء حقوق الانسان الاحوازيين فان موجة الاعتقالات والمداهمات والاعتقالات العشوائية وفرض حصار امني وبوليسي في اقليم الاحواز وتهديد حرية المواطنين مستمر.

ونددت منظمة حقوق الإنسان الأحوازية بهذه الاعتقالات اللاقانونية وناشدت المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان التدخل العاجل لحماية هؤلاء المعتقلين ضد ما قد يتعرضون له من سوء معاملة او تعذيب وتجاوزات، ونناشدهم بالضغط على السلطات الايرانية ومطالبتها باحترام وضمان حقوق المعتقلين كما ينص عليها القانون الدولي وكذلك القوانين الايرانية وضمان سلامتهم والاعلان عن مكان اعتقالهم والسماح لذويهم بلقائهم وفقا لاتفاقية جنيف الخاصة بحقوق المعتقلين وغيرها من المواثيق والاعراف الدولية والافراج عنهم فورا دون قيد او شرط.