محكمة فرنسية تدين صاحب 'الاستبدال الكبير' بكراهية المسلمين

عداء المسلمين يرتفع لمرتبة عداء السامية بفرنسا

باريس - حكم على الكاتب الفرنسي رونو كامو، الخميس، بدفع غرامة 4 الاف يورو لإدانته بالتحريض على الكراهية او العنف، بسبب اقوال ادلى بها في اواخر 2010 ضد المسلمين في لقاء عام في باريس.

كما حكم على كامو، صاحب نظرية "الاستبدال الكبير" اي استبدال الفرنسيين الاصليين بالمهاجرين، بغرامة بقيمة 500 يورو تعويضا لصالح حركة مناهضة العنصرية والصداقة بين الشعوب.

واعتبرت "الغرفة 17" في محكمة جنح باريس ان الاقوال التي شكلت موضع الادانة "تشكل تصويرا عنيفا للمسلمين الذين قدموا على انهم (مارقون) و(جنود) و(الذراع المسلحة للفتح) او حتى بانهم مستعمرون يسعون الى جعل حياة السكان الاصليين مستحيلة واجبارهم على الفرار واخلاء الارض، او اسوأ من ذلك على الخضوع".

واعتبرت المحكمة ان اقوال الكاتب تصور "بلا تحفظ"، المسلمين على انهم "محاربون غزاة هدفهم الوحيد هو تدمير الشعب الفرنسي وحضارته واستبدالهما بالإسلام".

ودافع كامو عن نفسه بالقول انه لم يدع الى العنف وانه عبر عن موقف سياسي، وفق المحكمة.

ومن المعروف عن الكاتب معاداته للمسلمين المهاجرين إلى فرنسا، ومشاركته في فعاليات عديدة للتحريض على الجالية المسلمة.

ويعتقد الكاتب ان الجالية المسلمة هي سبب تراجع أي شيء في فرنسا، ونادى من قبل بترحيل اعداد كبيرة من المسلمين الى بلدانهم الأصلية "حتى نرى فرنسا أفضل".