تونس تبحث عن محافظ ممتلئة لتمويل مشاريعها التنموية

الخبز قبل الكهرباء

تونس ـ قال مسؤول تونسي الثلاثاء إن تونس تحاول جذب المستثمرين لتنشيط اقتصادها عن طريق عرض مشاريع للبنية التحتية والتنمية قيمتها 1.99 مليار دينار (1.26 مليار دولار) على عدة صناديق عربية اثناء قمة وزارية عربية تستضيفها تونس.

وقال نور الدين زكري وزير الدولة للتنمية والتعاون الدولي "إنها حزمة مشاريع في قطاعات متعددة سنعرضها على شتى الصناديق العربية لتقديم التمويل من أجل تنشيط الاقتصاد".

وتتضمن الحزمة استثمار 660 مليون دينار لتشييد محطة للكهرباء تعمل بالغاز بقدرة 600 ميغاوات في المرناقية قرب العاصمة.

وبحسب وثيقة تريد الحكومة استثمار 758 مليون دينار في البنية التحتية والطرق في ارجاء البلاد.

وبعد ثلاث سنوات من الانتفاضة التي ألهمت ثورات "الربيع العربي" تتجه تونس صوب الاستقرار السياسي بعد إقرار دستور جديد وقبل انتخابات مقررة هذا العام.

وتأمل حكومة تسيير الأعمال برئاسة رئيس الوزراء مهدي جمعة في تعزيز النمو الاقتصادي لاحتواء أي ضغوط اجتماعية واحتجاجات للمطالبة بمزيد من الفرص أو بسبب ارتفاع الأسعار.

ومن المتوقع أن يزيد عجز الميزانية إلى 8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام بسبب رواتب القطاع العام والدعم الموروث عن حقبة الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي أطيح به في 2011.