الأمم المتحدة تريد التحقق من حالات تعذيب لقادة نظام القذافي

هدف زيارة السجن 'دحض أي اتهامات كاذبة'

طرابلس - أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا انها حصلت على اذن من النائب العام الليبي لزيارة الموقوفين في مؤسسة الإصلاح والتأهيل (سجن) في الهضبة في العاصمة الليبية طرابلس، وذلك بعد تلقيها شكاوى تفيد بانتهاكات حقوقية داخل السجن، حيال بعض الموقوفين من قادة النظام السابق.

وقالت البعثة في بيان صحافي الاربعاء إنها "قامت بالاتصالات اللازمة مع السلطات الليبية وتنتظر الموافقة لتحديد هذه الزيارة بعد تلقيها مزاعم بشأن تعذيب بعض الموقوفين في هذه المؤسسة التي يعتقل فيها كبار المسؤولين في النظام السابق".

وأوضحت البعثة في بيانها أنها "ليست قادرة على تأكيد الادعاءات المتعلقة بحالات التعذيب أو نفيها ما لم تقم بالزيارة اللازمة وفي ظروف مناسبة للتحقق من صحة ما يقال أو يشاع".

وأشارت إلى أن "الهدف من الزيارة هو دحض أي اتهامات كاذبة"، مؤكدة أن "اتصال الموقوفين بالمحامين والأطباء الذين يختارونهم وزيارة العائلات لهم، ضمانات إضافية تنص عليها معايير حقوق الإنسان".

وكان تلفزيون "ليبيا الرسمية" وهو تلفزيون شبه حكومي يسيطر عليه الثوار السابقون بث قبل يومين شريط فيديو فيه اعترافات للساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل تفيد بوقوفه خلف العديد من الاضطرابات في هذا البلد الهش أمنيا بعد ثورة 17 شباط/فبراير 2011.

وقال عدد من المراقبين إن هذه الاعترافات جاءت تحت الضغط وهو ما دعا بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا طلب الإذن من النائب العام لزيارة كل المتهمين.