مسقط في حاجة ملحة للغاز الإيراني على المدى القريب

تأمين حاجيات النمو الاقتصادي

نيودلهي - قال وزير النفط العماني محمد بن حمد الرمحي الأربعاء إن بلاده تطمح إلى الحصول على مليار قدم مكعبة من الغاز يوميا من إيران اعتبارا من 2017-2018 وذلك بموجب اتفاق طويل الأمد.

وقال الرمحي الذي كان يتحدث أثناء زيارة إلى نيودلهي إن السلطنة تدرس شراء حصة بين عشرة و15 بالمئة في مرفأ للغاز الطبيعي المسال تعتزم بترونت إقامته على الساحل الشرقي للهند.

وقال "لم نقرر حجم الحصة.. ستكون صغيرة - ربما عشرة إلى 15 بالمئة"، مضيفا أن الجانبين يجريان محادثات منذ شهرين.

وتريد بترونت التي تعمل في توريد الغاز المسال بناء مرفأ للغاز المسال طاقته خمسة ملايين طن سنويا في جانجافارام على الساحل الشرقي للهند بحلول عام 2016.

يذكر أن سلطنة عمان قد وقعت في منتصف مارس/آذار على اتفاق مع إيران تتمكن بموجبه من استيراد 10 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا في صفقة تتضمن أيضا بناء خط أنابيب عبر الخليج بتكلفة قدرها نحو مليار دولار.

وتوصل البلدان إلى مذكرة تفاهم بينهما في أغسطس/آب على بيع الغاز الإيراني للسلطنة ابتداء من عام 2015 في صفقة قيمتها نحو 60 مليار دولار.

وتهدف سلطنة عمان من توريد الغاز الإيراني إلى تأمين حاجيات اقتصادها المتنامي للطاقة، وخاصة قطاع الصناعات الكبيرة العملاقة الذي يركز إضافة لاستغلال الموارد الطبيعية للسلطنة وإنتاج السلع الموجهة للتصدير الى الاسواق العالمية، على المنتجات الصناعية كتسييل الغاز الطبيعي، والصناعات البتروكيماوية، بالإضافة غلى التركيز على المواد الكيميائية الأساسية مثل البولي بروبلين والميثانول والأسمدة الكيميائية ومنتجات النفط المكرر، والصناعات المعدنية الأساسية مثل النحاس والألمنيوم والحديد.