القضاة اليمنيون يدخلون في إضراب مفتوح لفك أسر زميلهم من 'الثوار'

استهانة بالقانون في يمن الفوضى

صنعاء ـ لليوم الخامس على التوالي، يضرب قضاة المحاكم والنيابات في كافة المحافظة اليمنية، رافضين وقف إضرابهم ما دامت السلطات لم تستجب لعدد من مطالبهم.

ويشكو كثير من القضاة في اليمن من اعتداءات متكررة وتهديدات بالقتل من قبل جهات نافذة أو مسلحين رافضين لتنفيذ أحكام قضائية ضد مسجونين بتهم مختلفة.

ومن أبرز ما يطالب به القضاة اليمنيون المضربون الإفراج عن أحد زملائهم يقال إن عددا من "شباب الثورة" اختطفوه منذ ايام في محافظة حجة (شمال غرب)، لأنهم حكم بالسجن على عدد من رفاقهم في جريمة قتل ضابط أمن.

واختطف مسلحون من قبيلة الأدابعة بمحافظة حجة الثلاثاء القاضي محمد السروري رئيس المحكمة الجزائية في المحافظة، بعد مدة زمنية قصيرة من حكمه بالسجن ضد "13 من شباب الثورة" لفترات تراوحت من 5 إلى 10 سنوات بتهمة قتل ضابط شرطة من القبيلة ذاتها في إبريل/نيسان من العام 2011، ونقله إلى جهة مجهولة.

ويطالب مسلحو قبيلة الأدابعة بإعدام الشباب المعتقلين المتهمين بقتل ابنهم الضابط.

وقال رئيس نادي القضاة باليمن الجراح بلعيد الأحد، إن "قضاة المحاكم والنيابات في كافة المحافظات واصلوا إضرابهم الشامل الأحد احتجاجا على مماطلة السلطات الرسمية في تنفيذ مطالبهم".

وتوقف قضاة اليمن عن العمل منذ الأربعاء، احتجاجا على ما أسموه عمليات "الاعتداءات والاختطافات" التي طالت عددا منهم، خلال الفترة الماضية من قبل مسلحين، كان آخرها اختطاف رئيس المحكمة الجزائية بمحافظة حجة القاضي محمد السروري.

ولا تتوفر، إحصائية دقيقة حول عدد الانتهاكات التي يتعرض لها القضاة في اليمن، غير أن هذا الشهر شهد ثماني حالات انتهاكات (لم يُحدد طبيعتها)، بحسب رئيس نادي القضاة، القاضي الجراح بلعيد.

وبالإضافة لاستعادة زميلهم ويطالب القضاة بإلقاء القبض على مرتكبي الجريمة والمتسببين فيها وتقديمهم للمحاكمة العادلة، وإقالة مدير أمن محافظة حجة، العميد الركن حسين أحمد علي صالح القاضي، وجميع من تسبب بحدوث الواقعة من القيادات الأمنية والمحلية وإحالتهم للتحقيق الجنائي".

كما يطالب القضاة بالاجتماع مع اللجنة الأمنية العليا المشكلة من وزيري الدفاع والداخلية وعدد آخر من القادة الأمنيين ليناقشوا معهم كيفية "وضع آلية تكفل حماية أعضاء السلطة القضائية ومقراتها".

وإضراب القضاة اليمنيين الذي لا يزال متواصلا ليس الإضراب الاول من نوعه فقد سبق أن نفذ القضاة إضرابات مماثلة عن أداء مهامهم، احتجاجا على هشاشة وضعهم الامني في البلاد.