احالة أوراق المئات من انصار مرسي الى المفتي

محاكمات أخرى خلال الاسبوع الجاري

القاهرة ـ اصدرت محكمة جنايات المنيا في مصر، الاثنين حكما بالاعدام على 529 شخصا من انصار الرئيس المصري الاسلامي محمد مرسي الذي اطاحه الجيش اثر اعمال عنف خلال الصيف، بحسب مصادر قضائية.

ووحدهم 153 من المتهمين الـ529 موقوفون والباقون فارون من القضاء، بحسب المصادر. ومنذ اطاح الجيش بمرسي في الثالث من تموز/يوليو، قتل 1400 شخص من انصاره في اعمال قمع كما اودع الاف اخرون السجون.

وشهدت مدينة المنيا إجراءات أمنيه مشددة خلال المحاكمة التي انعقدت بدون حضور وسائل الإعلام، وسط تواجد أمني مكثف وغير مسبوق بميدان مجمع المحاكم حيث تم نشر فرق وتشكيلات من قوات الأمن المركزي المكافحة للشغب وفرق قتالية وعدد كبير من المدرعات والمصفحات تم نشرها بجميع الشوارع المحيطة بمجمع المحاكم، وتم غلق جميع الشوارع المحيطة والمؤدية للمجمع.

ونبهت السلطات جميع أصحاب المحال التجارية بغلقها وبالتزامن مع ذلك شهدت محطة سكة حديد المنيا إجراءات أمنية لم تشهدها من قبل وتم نشر عدد كبير من رجال الشرطة السريين حيث كان يتم تفتيش أمتعة الركاب القادمين إلى المحطة والتحقق من هوياتهم.

وجاء في حيثيات الحكم أن المتهمين قاموا بالاعتداء على مركز شرطة مطاي، وقتلوا العقيد مصطفى رجب نائب مأمور المركز والشروع في قتل شرطي وضابط وإطلاق الأعيرة النارية والاستيلاء على أسلحة مركز الشرطة.

والمدانون هم جزء من مجموعة من 545 متهما يحاكمون لقتلهم رجل شرطة، ومحاولة قتل اثنين آخرين، ومهاجمة مركز للشرطة وأعمال عنف أخرى.

ومثل أمام المحكمة أكثر من 150 متهما فيما حوكم الآخرون غيابيا، وبرأت المحكمة 16 شخصا.

وقد وقعت أحداث الشغب على خلفية فض اعتصامي رابعة العدوية وميدان نهضة مصر في 14 أغسطس/ اب. وقد صدر حكم الإحالة بعد جلسة واحدة فقط نظرتها المحكمة، وأصدرت حكمها المتقدم في جلسة الاثنين.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة 683 متهماً في أحداث العنف بمركز العدوة بنفس المحافظة أيضا وبينهم الدكتور محمد بديع المرشد العام للجماعة الثلاثاء وتستمر حتى الخميس.

ومنذ عزل محمد مرسي يتظاهر أنصاره بانتظام للمطالبة بعودته إلى السلطة، ولكن قوات الأمن تعمد في الغالب إلى تفريق هذه التظاهرات، ما يسفر عن صدامات بين الطرفين.

يذكر أن السلطات المصرية صنفت جماعة الإخوان المسلمين تنظيما "إرهابيا" في ديسمبر/ كانون الاول بعد هجوم انتحاري استهدف مركزا للشرطة شمالي القاهرة وأوقع 15 قتيلا.