تانغو يسافر الى الفضاء لالتقاط صور ثلاثية الابعاد

يعمل بأجهزة القياس بالأشعة تحت الحمراء

واشنطن – يشق الهاتف الذكي تانغو من غوغل طريقة نحو الفضاء بأجهزة قياس تتيح له التعلم واستشعار العالم من حوله.

وتستقبل المحطة الفضائية الدولية خلال الفترة المقبلة النموذج الأولي من الهاتف الذكي المخصص لعدد محدود من المطورين لالتقاط صور ثلاثية الابعاد.

وأفادت مجلة "بي.سي ورلد" الأميركية المعنية بمجال التكنولوجيا على موقعها الإلكتروني بأن وحدتين من الهاتف تانغو سيتم إرسالهما إلى المحطة الفضائية الدولية على متن الرحلة المقبلة التي تحمل اسم أوربيتال 2 في أيار/مايو.

وكانت شركة غوغل ازاحت الشهر الماضي النقاب عن الهاتف الجديد الذي يتم توفيره إلى عدد محدود من المطورين، وهو مجهز بالعديد من الكاميرات وأجهزة القياس بالأشعة تحت الحمراء بحيث يستطيع الهاتف تكوين صورة مجسمة للموقع المحيط به بعكس الهواتف المتاحة حاليا التي يمكنها فقط التقاط صور ثنائية الأبعاد.

وسوف يتم استخدام هذه الهواتف في إطار برنامج ناسا لتطوير روبوتات يمكنها في المستقبل التحليق داخل وخارج المحطة الفضائية واستخدامها خلال رحلة مقررة لوكالة علوم الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا) للهبوط على سطح أحد النيازك.

وكانت شركة غوغل كشفت أنها تعمل على تطوير مشروع يحمل اسم بروجيكت تانغو وهو عبارة عن نموذج لهاتف ذكي مزود بمجموعة متطورة من المستشعرات القادرة على إعطاء المستخدم تصور ثلاثي الأبعاد للبيئة المحيطة به.

والمسؤول عن مشروع بروجيكت تانغو هو عالم الحاسوب جوني لي الذي عمل على تقنية مستشعر الألعاب كينيكت التابع لشركة مايكروسوفت وذلك قبل الانتقال إلى غوغل في عام 2011.

ويعمل على تطوير المشروع الجديد قسم التقنيات والمشاريع المتطورة لدى غوغل وهو نفسه المسؤول عن تطوير المشروع الخاص بهاتف ذكي يتألف من أجزاء قابلة للتطوير، والذي يُطلق عليه بروجيكت أرا.

ويأتي بروجيكت تانغو الذي هو عبارة عن هاتف تجريبي بشاشة قياسها 5 بوصة، ويعمل بنظام التشغيل أندرويد مزودًا بمجموعة متطورة من المستشعرات ثلاثية الأبعاد، بالإضافة إلى حزمة برمجيات للمطورين.

وباستخدام مستشعراته، لا يقوم الهاتف بتتبع الحركة فحسب، بل يمكنه فعليًا بناء خريطة بصرية للبيئة المحيطة عن طريق مسح ثلاثي الأبعاد.

وقامت غوغل التي تهدف من خلال المشروع الجديد إلى تمكين الأجهزة المحمولة من فهم الفراغ المحيط والحركة كما الإنسان، حتى الآن، بإنتاج 200 هاتف فقط مخصصة لمجموعة محددة من المطورين الذين فتحت لهم الشركة الباب للتسجيل من أجل الحصول على هذه الهواتف.

ويمكن لمستشعرات الهاتف التقاط أكثر من ربع مليون قياس في الثانية، وذلك بالاعتماد على موضع واتجاه الهاتف الذي يجمع المعلومات والصور في الوقت الحقيقي لتشكيل نموذج ثلاثي الأبعاد للغرف أو الأماكن التي يقوم المستخدم بتصويرها.

وأوضحت غوغل أن للمطورين حرية الاختيار في ابتكار استخدامات مختلفة لهذه التقنية الجديدة، وذلك من خلال فتح المجال لهم لتطوير التطبيقات التي تستفيد من قدرات المشروع أقصى استفادة، مثل تكوين نموذج ثلاثي الأبعاد للمنازل، أو تطوير الألعاب أو منح المكفوفين القدرة على اعتماد الهاتف كوسيلة مساعدة في تسهيل حركتهم.