مواهب أطفال أبوظبي تتألق على المسرح الوطني

روح الدار ابداع وابتكار

ترجمة لشعار دورته الحادية عشرة "روح الدار ابداع وابتكار" أقام مهرجان أبوظبي للفنون 2014 حفلا ثريا ومتنوعا على مسرح أبوظبي الوطني، قدمت فيه مدارس أبوظبي وبيت العود وجوقة سما ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مواهبها في فنون الموسيقى العربية والأجنبية والرسم، مجموعة متنوعة من التبلوهات الفنية الراقصة والمغناة وعزف على آلات القانون والبيانو والعود وآلات أخرى، تألق فيها أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 8 و16 عاما.

ووسط حضور متميز من الطلاب وأولياء أمورهم، عزفت وغنت "جوقة سما" أغنية لطفي بو شناق "لاموني اللي غارو مني" وأغنية "نقيلي احلى زهرة" التي غناها الكثيرون، أما مدرسة كاترينا بيرس للبيانو فتألق طلابها في أغنية فيلم قصة حب، ومن بيت العود عزفت وغنت الصغيرة نجمة كور أغنيتي "لست وحدك" و"أهواك" لعبد الحليم حافظ، وعزفت ياسمين حمزة موسيقى أغنية "بنت الشلبية" لفيروز والأخوين رحباني فأبدعت على آلة القانون، وكذا عزفت كل من شم سلوم وهنا شكري على البيانو والعود عددا من المقطوعات الموسيقية التراثية.

التابلوه الراقص الذي قدمته مدرسة ديرة الدولية جاء على جزئين وهو عبارة عن رقصة بعنوان "من أفريقيا إلى أمريكا" وعبرت عن قيم المحبة والسلام والتواصل الخلاق بين الأجيال.

الصغيرات رضا وحليمة رحمن وسلوى سلام ومريم عامر من مدرسة النهضة الدولية للبنات قدمن أعنية "Little Me" للمطرب ليتل ماكس.

وتألقت فاطمة الهاشمي من وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع حيث عزفت على البيانو ببراعة مقطوعة شوبان الـ 18.

ويأتي ذلك في إطار مبادرة "الشباب في المهرجان" حيث يقدم مهرجان أبوظبي 2014 منصة التفاعلية الإبداعية تتيح للشباب الإماراتي ونظرائهم من المقيمين في دولة الإمارات، فرصة إبراز قدرات الابتكار لديهم، عبر الأداء والعرض واحتضان مواهبهم وأفكارهم، ورعاية وتشجيع أعمالهم الفنية ومنجزهم العلمي، سعياً لإلهام الجيل القادم من المكتشفين الشباب، رعاة الفنون الشباب، والقيادات الشابة، للقيام بواجب رعاية وتحفيز تطوّر الفنون، العلوم والتكنولوجيا عبر الإمارات السبع، والإسهام في إثراء المنجز الثقافي والمستقبل الزاهر للإمارات، وذلك عبر فضاءات مفتوحة.