مسقط تعيد هيكلة الخطوط الجوية العمانية قبل خصخصتها

قطاع النفط والغاز باق تحت تصرف الدولة

مسقط - اعلن وزير المالية في سلطنة عمان درويش البلوشي الخميس ان شركة الخطوط الجوية العمانية الحكومية ستتم اعادة هيكلتها هذه السنة قبل تخصيصها في اطار سياسة عامة لتخصيص مؤسسات عامة في البلاد.

وقال البلوشي وهو رئيس مجلس ادارة الشركة انه سيتم تقسيم الشركة في اطار اعادة هيكلتها الى ثلاث شركات واحدة للشحن واخرى للخدمات الارضية والثالثة لنقل الركاب.

واضاف ان قرارا بتخصيصها سيتخذ لاحقا استنادا الى نتائج كل من الشركات الثلاث، في حين ان الشركة التي تواجه عجزا ماليا، سجلت ايضا خسائر بقيمة 97 مليون ريال (251,2 مليون دولار) في 2012 مقارنة مع خسائر بقيمة 285 مليون دولار في 2011.

واعلن الوزير من جهة اخرى ان حكومته ستواصل تخصيص شركة الاتصالات "عمان تل" التي تملك 70 بالمئة من حصصها.

واكد ان الحكومة جدية في خطة التخصيص التي تشمل نحو 60 شركة تملكها لكنها تحرص على عرض شركات تسجل نتائج ايجابية على المستثمرين.

وسلطنة عمان دولة نفطية غير عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)، لكن انتاجها من النفط الخام يبقى متواضعا (935 الف برميل في اليوم في شباط/فبراير) مقارنة مع انتاج جيرانها من دول الخليج التي تمتلك مع ايران والعراق 50 بالمئة من الاحتياط النفطي العالمي.

واعتمدت الحكومة في سلطنة عمان موازنة العام 2014 بقيمة 13,5 مليار ريال (35 مليار دولار) بزيادة 5 بالمئة مقارنة مع العام 2013 مع عجز بقيمة 1,8 مليار ريال (4,66 مليار دوةلار).

ويمثل العجز في الموازنة نسبة 6 بالمئة من اجمالي الناتج الداخلي لسلطنة عمان التي احتسبت موازنتها على اساس سعر 85 دولارا لبرميل النفط الخام، بحسب السلطات.

وذكر البلوشي أن خطة الخصخصة لا تشمل قطاع النفط والغاز. غير أنه قال إن قطر قد تهتم بالاستثمار في هذا القطاع إلى جانب السياحة.

وكانت الحكومة العمانية التي تواجه عجزا ماليا متزايدا في السنوات المقبلة، قالت إنها ستحيي برنامج الخصخصة لجمع الأموال وتحفيز القطاع الخاص.

وأدت زيادة الإنفاق بهدف تحسين الرعاية الاجتماعية وتوفير فرص عمل إلى صعوبة إدارة المالية العامة للدولة.

وتوقع صندوق النقد الدولي في أكتوبر/تشرين الأول أن ميزانية عمان ستسجل عجزا نسبته 0.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2015 على أن تزيد إلى 7.1 بالمئة في عام 2018.