قطر تتعامل مع العمالة الوافدة 'بدون وازع أخلاقي'

العمال قد يرفعون كأس العالم بقطر وقد يختطفونه منها

برلين - أكدت شاران بورو، الامين العام للاتحاد العالمي للنقابات، أن الحكومة القطرية تكذب فهي لم تقم بتحسين ظروف معيشة العمال المشاركين في الأعمال التجهيزية والإنشائية الخاصة بمونديال قطر 2022، وأنهم يعملون في ظروف مأسوية للغاية.

وقالت بورو في تصريح لمجلة "استرين" الألمانية، الخميس، "لقد قمت بزيارة إلى ملعب الوكرة في قطر منذ عدة أسابيع وقابلت هناك العشرات من العمال اللذين يبيتون تحت المدرجات في ظروف معيشية غاية في السوء".

وأضافت أن "الحكومة القطرية تتعامل مع الأمر بدون وازع أخلاقي".

واتهمت بورو الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعدم تحمل مسئولياته في هذا الموضوع، وأرسلت رسالة إلى الأمير القطري مفادها "إذا لم تقم الحكومة القطرية بإلغاء نظام الكفالة لن يكون هناك كأس عالم في قطر عام 2022".

وأثارت العديد من التقارير الصحفية، حول الحوادث غير الإنسانية التي حدثت للعمال في قطر بمناسبة الانشاءات والتجهيزات الخاصة بالمونديال، عاصفة من الإدانة الدولية.

وأكدت صحيفة الغارديان البريطانية أن المئات من عمال نيبال قد لقوا حتفهم أثناء العمل في قطر.

يذكر أن العدد الاجمالي للعمال الذين لقوا مصرعهم في مواقع تنفيذ الانشاءات الخاصة بكأس العالم وصل إلى 382 عامل خلال السنتين الآخرتين.

وأعربت قطر، الاحد، عن "الخيبة" ازاء تقرير وضعه الاتحاد الدولي للنقابات واتهم فيه الدولة الخليجية بإساءة معاملة العمال الاجانب، معتبرة ان التقرير مليء بـ "المغالطات".

وتواجه قطر ضغوطا متزايدة لتحسين وضع العمال الاجانب الذين يعملون على ارضها ويشاركون في مشاريع البنية التحتية الضخمة استعدادا لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في 2022.

واعتبرت اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث ان تقرير الاتحاد النقابي "مليء بالمغالطات وبمحاولات افقاد مصداقية الجهود التي نبذلها".

وأكد الاتحاد النقابي في تقريره ان امينه العام شاران بورو وجدت لدى زيارة قامت بها لملعب الوكرة ان "38 عاملا من عمال المونديال من الهند والنيبال وتايلاند يعيشون في حجرات مع فرش على الارض تحت مدرجات الملعب".

واعتبرت بورو في التقرير ان "قطر حكومة لا تتحمل مسؤوليتها ازاء العمال، وهي تركز ردها على الانتقادات في مجال العلاقات العامة".

وأكدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث ان سكن العمال الذي يشير اليه التقرير مختلف عن سكن العمال الذين يعملون في مشروع بناء الملعب.

وقالت اللجنة "ان عمالنا الـ 108 يعيشون في مسكن تم تحديثه يقع في الشارع 23 من المنطقة الصناعية في الدوحة، وقد زارت فرق التلفزيون هذا المسكن"، بينما "لم يقم الاتحاد الدولي للنقابات قط بزيارة المسكن او بالتقدم بطلب لزيارته".

وكان رئيس الفيفا جوزيف بلاتر اشار، في نهاية زيارة الى قطر في 29 تشرين الثاني/نوفمبر، ان قطر "تتفاعل" مع مشاكل العمال الوافدين وذكر ان محادثيه في قطر اكدوا له ان قوانين العمل ستعدل او هي في طور التعديل.

وكان تحقيق سابق اجرته صحيفة الغارديان البريطانية في سبتمبر/ايلول كشف ان 44 عاملا نيباليا لقوا حتفهم في الفترة بين 4 يونيو/حزيران وحتى 8 اغسطس/آب، جراء اصابات بفشل عضلة القلب او حوادث عمل، حيث يجبر العمال على العمل تحت درجة حرارة 50 مئوية دون مياه للشرب وحجب للرواتب يدوم لشهور واحتجاز جوازات السفر للحيلولة دون تمتعهم بحق السفر.

كما وجد التحقيق ان المرض كان متفشيا في صفوف العمال، وأماكن السكن مكتظة وغير صحية، ويعاني العديد من العمال من الجوع.