تشابي الونسو 'تعويذة' ريال مدريد للفوز على برشلونة

تشابي 'فأل الخير' في ريال مدريد

مدريد - من المعلوم ان الحظ يلعب دورا هاما جدا في اي رياضة وكرة القدم ليست باستثناء، وتشابي الونسو هو فأل الخير وتعويذة الحظ التي يعول عليها ريال مدريد الاسباني لكي يتخطى غريمه الازلي برشلونة الاحد المقبل في الدوري المحلي من اجل ان يقطع بالتالي شوطا كبيرا نحو استعادة اللقب من النادي الكاتالوني.

كان ريال مدريد يفتقد الى التوازن في خط وسطه دون الونسو الذي غاب عن كأس القارات مع منتخب بلاده وعن بداية الموسم بسبب خضوعه لعملية في الحالبين ثم تعرض بعد عودته لكسر في مشط القدم ابعده عن فريق المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي حتى اواخر تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

لكن فريق انشيلوتي استعاد عافيته تماما بعد عودة لاعب وسط ليفربول الانكليزي السابق اذ انه لم يذق طعم الهزيمة في اي من المباريات التي خاضها معه، وتعود هزيمته الاخيرة الى 26 تشرين الاول/اكتوبر الماضي حين خسر امام برشلونة بالذات (1-2) في "كامب نو" قبل اربعة ايام من خضوع الونسو لعمليته الجراحية.

لقد وجد انشيلوتي مع عودة الونسو التركيبة السحرية في خط وسطه مع الاعتماد على الاخير كلاعب محوري ومن امامه كل من الارجنتيني انخيل دي ماريا والكرواتي لوكا مودريتش.

"كانت عودة تشابي الونسو مهمة جدا بالنسبة لنا وقد تزامنت مع تطور الفريق باكمله"، هذا ما قاله انشيلوتي منذ 10 ايام، مضيفا "معه، تمكنا من ايجاد التوازن وبدأ الفريق يلعب بطريقة افضل".

ان "التوازن" هي من اكثر الكلمات التي استخدمها انشيلوتي في الاشهر الاولى له في "سانتياغو برنابيو" الذي حل فيه الصيف الماضي بعد ان قاد باريس سان جرمان الفرنسي الى لقب الدوري المحلي، وذلك في وقت كان النادي الملكي متألقا في الناحية الهجومية لكنه كان يعاني دفاعيا.

الوضع تغير مع عودة تشابي الذي تحدث عنه المدرب الايطالي، قائلا: "تشابي الونسو هو لاعب مهم جدا لمخطط اللعب الخاص بنا".

ولا تأتي اشادة انشيلوتي بالدولي الاسباني (110 مباريات دولية حتى الان) من فراغ، اذا ان لاعب الوسط البالغ من العمر 32 عاما والذي مدد مؤخرا ارتباطه بالنادي الملكي حتى 2016، يتميز بصفات متعددة في ارضية الملعب، فهو لا يكتفي بافتكاك الكرة وانتزاعها من لاعبي الفريق الخصم وحسب، بل انه يوجه الهجمات ولا غنى عنه في ادارة اللعبة لانه يحدد الوتيرة ويمكن فريقه بفضل تمريراته الطولية الدقيقة التي تصل الى لاعبين مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو او الويلزي غاريث بايل، من الانطلاق الى منطقة الخصم.

خلاصة الامر، هو لاعب متكامل، قليل الكلام ويتمتع برباطة الجأش والخبرة، انه "المدرب في ارضية الملعب" بحسب ما وصفه مدربه السابق في النادي الملكي البرتغالي جوزيه مورينيو.

من المؤكد ان الخبرة التي يتمتع بها الونسو، الفائز بدوري ابطال اوروبا مع ليفربول عام 2005 وكأس اوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010 مع منتخب بلاده، تجعله قارئا جيدا لما يحصل في الملعب، وهذا ما يأمل ان يتعلمه منه زميله الجديد اسيير ايارامندي الذي كلف ريال 40 مليون يورو للتعاقد معه الصيف الماضي من ريال سوسييداد، الفريق الذي تأسس فيه الونسو كلاعب ودافع عن الوانه من 1999 حتى 2004 قبل الرحيل الى انكلترا.

"تشابي الونسو لاعب كبير وانا ارتاح للعب الى جانبه"، هذا ما قاله لاعب الوسط البالغ من العمر 24 عاما عن زميله في ريال، مضيفا "بالنسبة لي، كان دائما مثالا يحتذى به".

ومن المؤكد ان انشيلوتي سيكون سعيدا بوجود الونسو في موقعة الاحد المقبل التي يحتضنها "سانتياغو برنابيو" لانه لست مضطرا للمغامرة كما فعل في لقاء الذهاب حين اشرك الظهير سيرخيو راموس امام خط الدفاع لسد الفراغ الذي خلفه صاحب اللحية الحمراء الذي حاول يحنكته تخفيف الضغط المترافق دائما مع الـ"كلاسيكو"، قائلا: "يجب التعامل مع كل مباراة وكأنها مباراة نهائية. مباراة الكلاسيكو لن تكون حاسمة (في الصراع على اللقب) لكنها مهمة جدا".