وفاة العدو الأول لموسكو في القوقاز

خمسة ملايين دولار كانت ثمنا أميركيا لرأس عمروف

موسكو - اعلن موقع اسلامي نقلا عن "قيادة امارة القوقاز" الثلاثاء ان الزعيم الاسلامي المتمرد في منطقة القوقاز دوكو عمروف العدو رقم واحد للكرملين قد مات.

ولم يقدم الموقع اي اشارة الى تفاصيل وفاته او مقتله.

وكان عمروف يظهر في شرائط فيديو على موقع قفقاس سنتر ليعلن تبني اعتداءات او ليوجه تهديدات الى السلطات الروسية من دون التمكن من تحديد المكان الموجود فيه.

وخرج عمروف من صفوف المتمردين الشيشان الذين قاتلوا القوات الروسية سعيا الى استقلال منطقة الشيشان. وفي عام 2007 تخلى عمروف عن نضاله من اجل استقلال الشيشان وتبنى توجها اسلاميا معلنا نفسه "امير امارة القوقاز".

وهو دعا الى الجهاد ضد روسيا وتبنى مسؤولية الاعتداء الانتحاري الذي استهدف مطار موسكو دوموديدوفو الذي اوقع 37 قتيلا في الرابع والعشرين من كانون الثاني/يناير 2010، واعتداءات اخرى دامية من بينها اعتداءان انتحاريان اوقعا نحو 40 قتيلا في التاسع والعشرين من اذار/مارس 2010 في مترو موسكو.

وفي عام 2011 اعلنت الولايات المتحدة رصد خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تساعد على القاء القبض عليه.

وكان دعا في تموز/يوليو الماضي الى "منع اجراء الالعاب الاولمبية في سوتشي بأي وسيلة".

ودعا عمروف الى اقامة امارة اسلامية في منطقة القوقاز الروسية التي يعتبر غالبية سكانها من المسلمين.

وبدأت مظاهر التمرد الاسلامي في منطقة القوقاز بعيد انتهاء حرب الشيشان الاولى (1994-1996) بين القوات الروسية والانفصاليين الشيشانيين.

وتحولت الحركة الانفصالية الشيشانية الى حركة اسلامية تجاوزت حدود الشيشان لتصبح في منتصف العقد الاول من القرن الحادي والعشرين حركة اسلامية مسلحة ناشطة في مناطق روسية عدة مثل داغستان وانغوشيا وكابردينو بلقاري.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي اعلن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف انه متأكد بنسبة 99,99 % ان عمروف قد مات الا ان اجهزة الاستخبارات الروسية لم تؤكد هذا النبأ.