'حسنا، عمتم مساء'.. ثم انحرفت الطائرة الماليزية نحو المجهول

اللغز يزداد تعقيدا

اعلنت الخطوط الماليزية ان اخر الكلمات التي صدرت من طائرة الركاب الماليزية المفقودة منذ 10 ايام كانت على الارجح لمساعد قائد الطائرة فريق عبد الحميد، وهو ما يلقي بعض الضوء على الفترة الحرجة التي جرى خلالها تحويل مسار الطائرة عمدا.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحافي انتقد خلاله مسؤولون ماليزيون التلميحات "غير المسؤولة" بانهم ضللوا الراي العام واقارب الركاب بشان ما حدث للطائرة الماليزية التي كانت تقوم بالرحلة رقم "ام اتش370".

وتركزت جهود الاستخبارات الاميركية على قائد الرحلة ظاهري احمد شاه ومساعده عبد الحميد، حيث اثيرت اسئلة مهمة حول من كان مسيطرا على الطائرة وقت انحرافها عن مسارها بعد نحو الساعة من اقلاعها من كوالالمبور باتجاه بكين.

واكد مسؤولون ان الكلمات الاخيرة التي سمعت من قمرة القيادة جاءت بعد اطفاء جهاز الاتصال وتحديد الموقع بشكل متعمد.

وكانت اخر رسالة من قمرة الطائرة هي "حسنا، عمتم مساء"، وتزامنت مع وقت اغلاق النظامين الرئيسيين للاتصال وتحديد الموقع عمدا وبشكل يدوي في الطائرة.

وصرح الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الماليزية احمد جواهري يحيى ان "التحقيقات الاولية تشير الى ان مساعد الطيار هو الذي نطق بتلك العبارة".

وتم تلقي اخر اشارة من جهاز تحديد موقع الطائرة "ايه سي ايه آر اس" قبل 12 دقيقة من الكلمات الاخيرة من قمرة القيادة.

وقال يحيى انه من غير الواضح تحديدا متى تم تعطيل جهاز تحديد موقع الطائرة "ايه سي ايه آر اس" الذي يرسل اشارة كل 30 دقيقة. وكان المسؤولون ذكروا سابقا انه تم ايقاف الجهاز يدويا قبل تلقي اخر رسالة من قمرة القيادة.

واكدت السلطات الماليزية انه يتم التحقيق حول خلفية جميع الركاب وقائد الطائرة ومساعده اضافة الى مهندسين ربما يكونون عملوا على صيانة الطائرة قبل اقلاعها.

الا ان مايكل ماكول رئيس لجنة الامن الداخلي في مجلس النواب الاميركي، قال ان معلومات الاستخبارات الاميركية تشير "باتجاه قمرة القيادة والى قائد الطائرة نفسه ومساعده".

واختفت الطائرة صباح 8 اذار/مارس وعلى متنها 239 من الركاب وافراد الطاقم، ما ادى الى عمليات بحث دولية واسعة في جنوب شرق اسيا والمحيط الهندي لم تؤد الى العثور على اي حطام للطائرة.

وواصلت الصين الاثنين انتقاداتها لطريقة تعامل السلطات الماليزية مع اختفاء الطائرة.

وطلب رئيس الوزراء الصيني لي كيكيانغ من نظيره الماليزي نجيب رزاق في مكالمة هاتفية تزويده بمزيد من البيانات والمعلومات المفصلة حول الطائرة المفقودة "بطريقة دقيقة وشاملة"، بحسب ما اوردت وكالة انباء الصين الجديدة.

وكتبت صحيفة "تشاينا دايلي" الحكومية في مقال ان "المعلومات المتناقضة وغير الكاملة التي تصدر عن الخطوط الجوية الماليزية والحكومة الماليزية زادت من صعوبة عمليات البحث ومن غموض الحادث برمته".

وتساءلت الصحيفة "ما هي المعلومات الاخرى التي تملكها ولا تريد تقاسمها مع العالم؟".

كما اعرب عدد من اقارب الركاب الصينيين عن غضبهم واحباطهم بعد اجتماع مع مسؤولين من الشركة في بكين.

وقال وين وانشينغ الذي كان ابنه على متن الطائرة المفقودة "الحكومة الماليزية وحدها تعرف الحقيقة. وكل كلامهم هراء منذ البداية".

وفي مؤتمر صحافي، رد وزير النقل الماليزي هشام الدين حسين بغضب على تلميحات الصحافيين بان على ماليزيا الاعتذار على طريقة تعاملها مع اختفاء الطائرة.

وقال "اعتقد انه من غير المسؤول اطلاقا ان تقولوا ذلك".

وتشارك 26 دولة الان في البحث عن الطائرة المفقودة في منطقة تمتد جنوبا الى عمق المحيط الهندي نحو استراليا، وشمالا في منطقة تشمل جنوب ووسط اسيا.

وصرح احد اعضاء فريق التحقيق ان بيانات الاقمار الصناعية والرادار من الدول في المنطقة الشمالية التي يتم البحث فيها عن الطائرة، ستتيح للمحققين فرصة التاكد "خلال يومين او ثلاثة" مما اذا كانت الطائرة قد تحطمت في تلك المنطقة.

واعلنت ماليزيا انها نشرت قواتها الجوية والبحرية في المنطقة الجنوبية بينما تعهد رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت بتقديم مساعدة كبيرة.

ووصل ثلاثة مسؤولين من هيئة التحقيق الفرنسية في حوادث الطيران المدني الى كوالالمبور الاثنين لتقديم خبرتهم بعدما شاركوا في البحث عن الرحلة 447 التابعة للخطوط الجوية الفرنسية والتي تحطمت في المحيط الاطلسي في 2009.

وتم العثور على الصندوقين الاسودين للرحلة بعد عامين على عمق يفوق 3800 متر.

وقامت الشرطة بتفتيش منزلي الطيارين وتدرس جهازا لمحاكاة الطيران عثر عليه في منزل الطيار (53 عاما) قيل انه قام بتجميعه بنفسه.

ويقول مقربون من الطيار انه كان مؤيدا ناشطا للمعارضة بزعامة انور ابراهيم.

وفي قضية مثيرة للجدل، اتهم انور باللواط قبل ساعات فقط على اقلاع الطائرة. الا ان اصدقاء الطيار شددوا على انه ليست له اي ميول متطرفة.

في المقابل، افاد تقرير بثه التلفزيون الاسترالي ان عبدالحميد اتهم بالسماح لشابتين من جنوب افريقيا بالدخول الى قمرة قيادة طائرة كان يقودها في 2011 مما يشكل انتهاكات لاجراءات الامن المعمول بها بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

الا ان معارفه شددوا على حسن اخلاقه وانه كان يعتزم الزواج من حبيبته التي كانت زميلته في مدرسة الطيران.

واضاف هشام الدين ان الطيارين "لم يطلبا السفر معا" على متن الرحلة "ام اتش 370".