أغادير تقدم دروسا عالمية في المسرح الجامعي

دعم القدرات العلمية والمعرفية والإبداعية

الرباط ـ تحتضن مدينة أغادير المغربية من 19 الى 22 مارس/اذار الدورة التاسعة عشرة لمهرجان أغادير الدولي للمسرح الجامعي بمشاركة فرق وطنية ودولية.

وتشارك في فعاليات المهرجان 11 فرقة مسرحية مغربية وأجنبية.

وترعى هذه التظاهرة الدولية المسرحية جامعة ابن زهر بدعم من مجلس جهة سوس ماسة درعة ومجلس بلدية المدينة.

ويدخل هذا المهرجان في إطار الأنشطة الموازية التي تنظمها المدرسة الوطنية للتجارة والتدبير بطنجة، بهدف إكساب الطلبة تجارب ومهارات جديدة في مجال التواصل العلاقاتي، ودعم قدراتهم العلمية والمعرفية والإبداعية وروح المبادرة.

وتشارك في التظاهرة الفنية الثقافية الدولية لأول مرة، فرق مسرحية من جامعة روسيا والمعهد العالي للفن المسرحي بروما (إيطاليا)، والمعهد العالي للفنون المسرحية بتونس العاصمة.

وافاد المدير الفني للمهرجان محمد جلال أعراب إن مهرجان أغادير يسير نحو العالمية بالنظر للفرق المسرحية المشاركة، وباعتباره من أقدم المهرجانات المسرحية الجامعية التي حافظت على الاستمرارية في بعدها الدولي.

وستتنافس الفرق المشاركة على جوائز المهرجان التي تشرف على مسابقتها لجنة تحكيم، تضم في عضويتها كلا من حميد أتباتو أستاذ بالكلية متعددة الاختصاصات بورزازات، والفنانة والسكرتيرة الأولى لسفارة فنزويلا بالمغرب أوما أماندا داغنينو والمخرج الألماني هوت شنايدر.

ويأتي اللقاء المنتظم الذي دأبت كلية الآداب بأغادير على تحقيقه منذ عقدين من الزمن، ليؤكد إرادة جعل رحاب الكلية وفضاءات المدينة ملتقى الثقافات والتجارب المسرحية الهادفة إلى تبادل الخبرات المسرحية وحوارها بين الجامعات المغربية والدولية وتلاقح الأفكار وصقل المواهب وتهذيب الذوق الفني.

وكانت الجائزة الكبرى للدورة السابقة للمهرجان من نصيب مسرحية "بدائي"، لمحترف "بوواكومبانيا" عن جامعة ساوباولو البرازيلية.

وتألقت جامعة المنستير التونسية خلال الدورة السابعة عشر بفوزها بالجائزة الكبرى وجائزتين أخريين.

وكانت الجامعة التونسية التي شاركت في الدورة الفارطة بمسرحية بعنوان "السياسة الرقمية" أحرزت جائزة السينوغرافيا وأحسن دور رجالي الذي عاد للطالب التونسي حمدي حليلة.

وعادت جائزة أحسن دور نسائي لرودا كانيوكلو، التي مثلت جامعة لورين الفرنسية بدور في مسرحية "الكراسي"، فيما ذهبت جائزة لجنة التحكيم لكل من الجامعة الملكية للييج ببلجيكا عن مسرحية "محاضرة أكاديمية"، ومصر لطلبة جامعة "عين شمس" عن مسرحية "الليلة مكبث"، فيما توج بجائزة الإخراج الفنان تامر كرم، مخرج مسرحية "الليلة مكبث" من جامعة عين شمس المصرية.

وتميزت الدورة السابعة عشر بعقد الندوة الفكرية الكبرى والتي تمحورت حول موضوع: "الدراماتورجيا: انتقالات النص الى الخشبة" واثرى الجلسة نقاد ومهتمون بالدراسات المسرحية.