القادسية يواجه الوحدة بشعار الانفراد بالصدارة

القادسية يرصد اللقب

الكويت - يسعى القادسية الكويتي وصيف النسخة الماضية الى الانفراد بالصدارة عندما يواجه الوحدة السوري الثلاثاء في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة للدور الاول من بطولة كأس الاتحاد الاسيوي في كرة القدم.

ويستلزم تصدره الترتيب تعثر الشرطة العراقي الذي يحل ضيفا على الحد البحريني الثلاثاء ايضا ضمن المجموعة نفسها.

ويتصدر الشرطة برصيد اربع نقاط من تعادله مع القادسية صفر-صفر وفوزه على الوحدة 3-1، ويتقدم على الفريق الكويتي الفائز في الجولة الماضية على الحد 2-صفر بفارق الاهداف فقط.

ويأتي الحد نفسه في المركز الثالث بثلاث نقاط حققها من فوزه في الجولة الاولى على الوحدة، الذي يتذيل الترتيب دون نقاط، بنتيجة 3-1.

يذكر ان بطل المجموعة ووصيفه يتأهلان الى الدور الثاني.

صحيح ان المباراة تقام في الكويت بيد انها تعتبر بضيافة الوحدة غير المؤهل لاستضافة المباريات في سوريا نظرا للاوضاع الامنية المتردية في البلاد.

وكان الوحدة حدد مدينة صور اللبنانية لاستضافة مبارياته في البطولة القارية الا ان القادسية خاطب الاتحاد الاسيوي لاستضافة المواجهتين امام الفريق السوري بسبب انتفاء الاستقرار الامني في لبنان.

وسيلتقي الفريقان مجددا في الكويت في 21 من الشهر الجاري في الجولة الرابعة، علما ان ادارة القادسية تكفلت بتحمل نفقات الوحدة كافة خلال هذه الفترة مع دفع قيمة تذاكر الطيران.

يدخل الفريق الكويتي الى المباراة بمعنويات مرتفعة للغاية ومنتشيا من انفراده بصدارة الدوري الكويتي في الجولة قبل الماضية علما انه قادم من فوز عزيز على خيطان بهدفين حملا توقيع السوري المتألق عمر السومة وسيف الحشان الذي انسى بشكل كبير الجماهير غياب نجم فريق الاول بدر المطوع المصاب منذ فترة طويلة.

يخوض القادسية غمار كأس الاتحاد الاسيوي قادما من دوري ابطال اسيا بعد فشله في بلوغ دور المجموعات اثر خسارته في الدور التمهيدي الثالث امام مضيفه الجيش القطري صفر-3، علما انه تغلب على السويق العماني خارج ملعبه 1-صفر في الدوري التمهيدي الاول وعلى مضيفه بني ياس الاماراتي 4-صفر في الثاني، ويسعى الى انتراع اللقب القاري للمرة الاولى في تاريخه بعد خسارته النهائي في مناسبتين، الاولى في 2010 امام ضيفه الاتحاد السوري، والثانية في 2013 امام ضيفه ومواطنه الكويت.

واثبت القادسية قدرته على تحقيق موسم مثالي اذ انتزع حتى الساعة ثلاثة القاب من ثلاثة ممكنة تمثلت بكأس السوبر المحلية، كأس ولي العهد، والدوري الرديف، كما بلغ الدور نصف النهائي من كأس الامير وتصدر الدوري، بيد ان ثمة اخبارا تتناقلها وسائل الاعلام المحلية تتحدث عن امكان رحيل مدربه محمد ابراهيم لتولي دفة القيادة في العربي.

وكان القادسية قرر حديثا فسخ عقد لاعبه البرازيلي لويس مارانيو بناء على توصية الجهاز الفني وسلمه راتب شهرين طبقا لشروط العقد.

في المقابل، يغيب غياث دباس مشرف الكرة لاسباب خاصة عن بعثة الوحدة التي اشتملت على 21 لاعبا بالإضافة الى الجهاز الفني والإداري.

واكد المدرب رأفت محمد بأنه كان راضيا تماماً عن أداء لاعبيه رغم الخسارة امام الشرطة 1-3 ضمن الجولة الثانية.

وفي المباراة الثانية، يخوض الحد البحرني لقاءا صعبا أمام المتصدر الشرطة العراقي على استاد البحرين الوطني بالرفاع.

يدخل الحد مباراته بأمل الفوز وتعويض الخسارة الأخيرة أمام القادسية خارج أرضه بهدفين نظيفين، وفي الوقت نفسه يأمل في تصدر المجموعة مؤقتا، مدركا أن الخسارة تقلل من حظوظ الفريق في المنافسة وخطف إحدى بطاقتي التأهل للدور الثاني من المسابقة.

مدرب الحد عدنان إبراهيم يدرك أهمية المباراة، ومن المتوقع أن يخوض اللقاء بطريقة حذرة بعيدا عن الأخطاء، وسيعول على محترفيه المدافع البرازيلي جوليانو دي باولا إلى جانب الأردني محمد الداوود والبرازيلي باولو روبرتو والنيجيري أوروك، ومعهم الدولي عبدالوهاب المالود وعبدالله ناصر وعبدالله فتاي وفهد شويطر وعيسى مصبح والمدافع العملاق محمد السيد عدنان وابراهيم نصيف.

وسيفتقد الفريق لجهود إبراهيم حبيب بعد طرده في لقاء القادسية وكذلك علي بورشيد لحصوله على انذارين صفراوين في مباراتين.

وكان الحد استهل مشواره في المسابقة بالفوز على الوحدة 3-1، قبل ان يخسر أمام القادسية صفر-2.

وأكد مدير فريق الحد أسامة المالكي صعوبة المباراة مشيرا إلى قوة فريق الشرطة الذي يضم مجموعة جيدة من اللاعبين، وأوضح أن فريقه سيدخل المباراة بطموح تحقيق نتيجة ايجابية والخروج بنقاط المباراة التي تبقي الفريق في دائرة المنافسة على خطف إحدى بطاقتي التأهل للدور الثاني، وأشار أن الجهازين الفني والاداري عملا على اخراج الفريق من آثار الهزيمة الأخيرة أمام القادسية واعادة ترتيب الأوراق من جديد لتحقيق النتيجة الايجابية في هذه المباراة.

وفي الجهة المقابلة، يسعى الشرطة الى الاحتفاظ بالصدارة والاقتراب من خطف بطاقة التأهل للدور الثاني.

ويأمل مدرب الشرطة البرازيلي لوريفال سانتوس بالخروج بنقاط الحد في اللقاء، وسيعول على جهود لاعبيه بقيادة الحارس محمد كاصد ومعه أمجد كلف ومهدي كريم وحمدي المصري وحسين عبدالواحد والمحترفين البوركيني كيبا كوليبالي والكاميرني فيلكس زوا وأمجد كلف وعمار أسدي وقصي منير وأحمد اياد وعلي بهجت وشيركو كريم.

وفي المجموعة الاولى، يلتقي رافشان الطاجكستاني مع ذات راس الاردني والسويق العماني مع الصفاء اللبناني.

يتصدر الصفاء الترتيب برصيد 6 نقاط من فوزين على ذات راس 1-صفر ورافشان 2-1، ويأمل بالعودة من عمان بفوز ثالث يضعه على اعتاب الدور الثاني.

ويحتل ذات راس المركز الثاني وله 3 نقاط، بفارق الاهداف امام السويق، ويأتي رافشان اخيرا من دون رصيد.

انطلقت بطولة كأس الاتحاد الاسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الاول الجيش السوري، قبل ان يهيمن عليها الفيصلي الاردني في 2005 و2006، ثم خلفه مواطنه شباب الاردن عام 2007، فالمحرق البحريني 2008، والكويت الكويتي 2009، والاتحاد السوري 2010. وكسر ناساف كارشي الاوزبكستاني السيطرة العربية عام 2011 قبل ان يحقق الكويت لقبه القاري الثاني في 2012 والثالث في 2013.