'وي شات' يُزعج التنين الاصفر

مصدر للأخبار في الصين

بكين - قالت وسائل إعلام إن السلطات الصينية اغلقت عشرات الحسابات لمستخدمي تطبيق (وي شات) للرسائل المملوك لشركة تنسينت هولدينغز مع إحكام سيطرتها على الانترنت.

وذكرت صحيفتا تشاينا بيزنس نيوز وساوث تشاينا مورنينغ بوست التي تصدر في هونغ كونغ أن بعض الحسابات التي اغلقت الخميس كان يديرها كتاب مقالات يحظون بشعبية كبيرة مثل صحفي التحقيقات لو شانغ بينغ وبعضها يتابعه مئات الالاف من المشتركين.

وقالت تنسينت - ردا على هذه التقارير - إن الشركة ملتزمة بمكافحة نشر أي مواد إباحية أو شائعات أو عنف.

وقال غيري هوانغ المتحدث باسم تنسينت "نراجع باستمرار ونتخذ اجراءات بخصوص الحالات المشتبه في انها بريد غير مرغوب فيه أو عنف أو مواد إباحية ومحتوى غير قانوني كجزء من التزامنا بتقديم خدمة جيدة لمستخدمي التطبيق في الصين".

وأضاف "كما نرحب ببلاغات المستخدمين عبر الانترنت أو الخط الساخن الذي يعمل على مدار 24 ساعة يوميا".

وقالت تنسينت على أحد مواقعها الرسمية للتدوين المصغر إنه اذا ظهر أي محتوى محظور على (وي شات) فان الشركة سوف تتعامل مع ذلك بحسم.

وقفز عدد مستخدمي (وي شات) - المصمم في الأساس للرسائل المختصرة - من 121 مليونا في انحاء العالم في نهاية سبتمبر/أيلول 2012 إلى 272 مليونا خلال عام واحد فقط.

وأصبح في وقت قصير المصدر الإخباري لمستخدمي الهواتف المحمولة الذكية في الصين التي تحركت من قبل للسيطرة على (وي شات).

وفي يناير/كانون الثاني من العام الماضي تم منع المستخدمين من ارسال رسائل تحتوي على كلمات "نان فانغ تشومو" والتي تعني بالصينية "ساذرن ويكلي" وهي صحيفة كانت تنظم اضرابا مفتوحا بسبب القيود على الصحافة في إقليم جوانغ دونغ.

واصدرت إدارة الدولة للصحافة والنشر والسينما والإذاعة والتلفزيون في الصين في وقت سابق إشعارًا طالبت فيه المستخدمين الراغبين برفع أي مقطع فيديو إلى الإنترنت، بوجوب استخدام أسمائهم الحقيقية، في خطوة راى المراقبون أنها تشير إلى المزيد من التقييد على حرية الإنترنت في دولة عُرف عنها ذلك واعتبروها تقصم ظهر كل من يرغب في نشر فيديو على الانترنت.

وضمت الصين التي يطلق عليها التنين الاصفر أكثر من 618 مليون مستخدم للإنترنت في نهاية العام 2013، بينهم نصف بليون مستخدم يتصفحون الشبكة المعلوماتية بواسطة هواتفهم الذكية، بحسب مركز المعلومات عن الإنترنت في الصين سي إن إن آي سي.

وارتفع العدد الإجمالي لمستخدمي الانترنت بمعدل 53 مليون شخص في عام واحد بالمقارنة مع العام 2012، لتظل الصين بالتالي البلد الذي يضم أكبر عدد لمستخدمي الإنترنت في العالم، وفق المركز الحكومي.