مسقط تستضيف نبيلة عبيد في دورة التمثيل السينمائي والتليفزيوني

فرصة كبيرة

استضافت الجمعية العمانية للسينما اليوم الفنانة المصرية القديرة نبيلة عبيد والدكتور محمد عبد الهادي، لتقديم دورة في مجال التمثيل السينمائي والتلفزيوني لمدة اسبوعين.

ورحب الدكتور خالد بن عبدالرحيم الزدجالي، رئيس الجمعية العمانية للسينما، بالفنانة نبيلة عبيد والدكتور محمد عبد الهادي وشكر لهما حضورهما من أجل هذه الدورة التي سيقدمانها في الفترة القادمة.

وقال الزدجالي: ستكون هناك عدة دورات خلال فترة مهرجان مسقط السسينمائي الدولي هذا العام من بينها دورة في الانتاج ودورة في كتابة السيناريو وأخرى في مجال التصوير، بالاضافة إلى دورة في مجال التمثيل التي ستقدمها نبيلة عبيد والتي سيكون لها فرصة كبيرة أكثر من غيرها، كونها ستكون ممتدة حتى انطلاق المهرجان.

واضاف الزدجالي: أن أغلب المشاركين في هذه الدورة هم من الفنانات العمانيات والكثير منهن لهن باع طويل في مجال التمثيل سواء كان داخل أو خارج السلطنة. خاصة وأن هذه الدورة ليست بهدف التعليم وانما لتبادل الخبرات والتجارب العملية، والذي بدوره قد يمكننا من تطوير أنفسنا وأفكارنا وابداعاتنا.

وفي كلمة للفنانة نبيلة عبيد رحبت فيها بالفنانات العمانيات والحضور في هذه الدورة ثم بدأت تستعرض خبرتها الفنية والصعوبات التي واجهتها ومشوارها في التمثيل، وذكرت أن الوصول الى النجومية يحتاج الى القوة والارادة والمسؤلية، ومهنة التمثيل تحتاج الى الصدق والوقت والتضحية في الكثير من الامور، وهذه الامور هي التي أوصلتها الى الشهرة والنجومية وحصلت بسببها على حب الجمهور، ولا زالت تكافح للبقاء في هذا المستوى.

من جانبه قال الدكتور محمد عبد الهادي: أنا شخصيا لا أرى نفسي تحت أضواء الشهرة او أمام شاشة التلفاز ولكني أرى نفسي اكثر خلف الكاميرا حيث أفضل ان أبقى مدرب تمثيل".

ويجب على الممثل أن يقف قليلا عند كلمة التمثيل ويسأل نفسه ما هو التمثيل، كيف يتم تحديده، هل نستطيع ان نضع له تعريفا محددا، وما هو هذا التعريف؟

واضاف: حالة التمثيل تمثل مفارقة عن بقية المهن حيث ان الممثل يسعى أن ينفي ذاته ولا يبرزها في حين يجب ان يمتلك مهارة في تقمص جميع أدوار الحياة والتي لا علاقة لها بشخصيته الحقيقية".

كما أكد الدكتور محمد عبد الهادي أن الممثل هو الشخص القادر على ان يجعل المشاهد ينسى اسمه الحقيقي ولا يتذكره إلا بالشخصية التي يشاهدها أمامه وان هذا يتطلب من الممثل مهارة إيجاد الدور المطلوب منه كما أن الرغبة الحقيقية عند الممثل هي الأساس في ذلك. وتمنى الدكتور للممثلات المشاركات في الدورة بأن تكون هذه التجربة مفيدة لهم في مجال التمثيل.