'الاطفال أولا'.. توطين القيم بين طلبة مسقط

'تعزيز السلوكيات الايجابية'

مسقط - أعلنت جمعية "الاطفال اولا" بسلطنة عمان عن تدشين حملة تعزيز القيم بين أطفال المدارس وذلك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العمانية، حيث تستهدف الحملة في نسختها الأولى الأطفال المنتمين الى مدارس الحلقة الأولى الحكومية والخاصة في محافظة مسقط.

وتهدف الحملة إلى الإسهام في التربية القيمية للأطفال وتعزيز السلوكيات الايجابية لديهم، كما تهدف إلى إيجاد أنشطة عملية تعزز الابتكار والتفكير الابداعي لدى الطفل العماني بما يتلاءم وطبيعة القيم التي ينبثق منها.

وأكدت الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد رئيسة الجمعية إن القيم بوصفها محركات السلوك البشري تغدو أكثر أهمية عند الحديث عن قيم الأجيال الناشئة التي ستقود زمام الحياة يوما ما، لذا وجب الاهتمام بها لتعزيزالمرغوب منها، والتعامل الجاد مع ما ينافي قيم الدين والمجتمع بوصفه المصدر الأول لها، وامتدادا لدور الأسرة والمدرسة باعتبارهما المحطتان الأوليتان في حياة الفرد، والأكثر أثرا وتأثيرا على قيمه وتوجهاته في الحياة.

واضافت:"من هذا المنطلق تأتي هذه الحملة لتعزيز القيم بين أطفال المدارس في السلطنة وتحديداً قيمة "الأمانة" إيماناً من جمعية الأطفال أولاً بأن القيم هي أيضا تستحق أن تكون في حياة كل طفل أولاً".

وافادت رئيسة الجمعية ان مسابقة "حملة تعزيز قيمة الأمانة" تاتي ضمن برنامج تعزيز القيم الذي تتبناه جمعية الاطفال أولاً، حيث تسعى الجمعية الى إيجاد شراكة مع مؤسسات المجتمع المدني التي تخدم الأطفال في المقام الاول.

وأضافت:"تتلخص فكرة المسابقة في اتاحة الفرصة للأطفال للتعبيرعن قيمة (الامانة) بأشكال مختلفة. فالفكرة ترتكزعلى قدرة الاطفال في التعبيرعن القيمة بشكل يستطيع الآخرون فهمه وتعلمه ونشره بطرق إبداعية تعكس قدرات الأطفال ليس فقط في التعبيرعن القيمة وتعليمها للآخرين وإنما أيضا تساعدهم على ممارسة ما تم تعلمه من مهارات".

واشارت إلى أن المشاركات ستخضع الى تقييم عادل من قبل مختصين وسيتم الاعلان عن الفائزين وتكريمهم والمدارس التي ينتمون إليها.

وافادت منى بنت فهد ان هناك ثلاثة مجالات أساسية وهي المجال الأدبي كالشعر، والقصة، والقصة المصورة،والمجلة المصورة، والكتيبات والمطويات، والعرض المسرحي.

واما المجال الثاني فهو المجال الفني والتقني كالرسم، والتصوير، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في تصميم برامج أو ألعاب تعليمية، أما المجال الأخير فيتناول المبادرات المدرسية التي تتعلق بتعزيز قيمة الأمانة لدى مجتمع المدرسة ككل.