الأراجوز في الشارع المصري لمكافحة الخوف

أصل الحكاية

أكد د. نبيل بهجت أستاذ علوم المسرح ومؤسس فرقة "ومضة" أن إطلاق الفرقة لمبادرة "حنروح للناس.. مسرح ببلاش" حيث تقوم بتقديم عروضها في الشارع المصري بالمجان، جاء رغبة من الفرقة في التأكيد علي أن الفن للناس وسعياً لنشر فن الأراجوز وخيال الظل على أكبر نطاق واستخدامه في رفع الوعي العام والتأكيد على أن لدينا ما يسطيع أن يعبر عنا.

وقال "إنطلاقا من هذا سعت فرقة ومضة لتقديم الأراجوز وخيال الظل على مدار 13 عاما من خلال تقديم مسرحا يعتمد في لغته الاساسية على مفردات الفنون المصرية والعربية "خيال الظل – الاراجوز – الراوي"، وكسر قوالب المسرح التقليدي الذي يعتمد على فضاءات عازلة وحاجبة للفن عن الناس من خلال مسرح العلبة الأيطالي، لذا انطلقت الفرقة منذ بدايتها لتقديم عروضها في الأماكن المفتوحة، الشوارع، والحدائق العامة كذلك انتاج العروض المسرحية دون ميزانيات انطلاقا من منظومة الإبداع الشعبي التي لم تكن تنتظر ميزانيات او تمويلات للإبداع وفي هذا السياق اطلقت الفرقة شعار (من غير تمويل حنعمل فن جميل)".

وفي إطار مبادرة "حنروح للناس مسرح ببلاش" قدمت فرقة ومضة الجمعة الماضية عرضا أمام سبيل عبد الرحمن كتخدا في شارع المعز لدين الله الفاطمي بعنوان "أصل الحكاية" يسعى من خلال الحكايات المختلفة التي يقدمها للتأكيد على أن الحرية أغلى ما يمتلكه الانسان من خلال النقاش مع الجمهور ونمر الأراجوز، كذلك يطرح العرض مفاهيم التعايش السلمي وقبول الآخر الذي هو أساس السعادة ويعتمد العرض على المناقشات المفتوحة مع الجمهور لرفع الوعي من خلال عدد من الحكايات تعتمد بشكل أساسي على تفعيل استجابات الجمهور.

وتدور الحكاية الأولى حول مفهوم البطل والمخلص سعياً لكشف العلاقة بين مفاهيم المخلص الفرد والإنتظار، وأثر ذلك على سلب الحرية بشكل عام من خلال مناقشة سيرة عنترة، إذ يرى البعض أنه سعى لتحرير نفسه فقط في الوقت الذي ظلت العبودية، ويرى هذا الطرح ضرورة التخلص من تلك المفاهيم التي تعتمد في الأساس على منظومة الفكر الأبوي وضرورة فتح الباب للأفكار والأشخاص فلسنا في حاجة لمخلص يستعبد الجماهير ولكننا في حاجه للحرية للجميع.

وتتناول الحكاية الثانية قصة أبو زيد الهلالي والصراع الدائر بين المجموعة، وعدم القدرة على التعايش الذي أدى الى مصرع أبطال السيرة التي تعد واحدة من أشهر ما أبدعه الوعي الجمعي العربي. تذهب الحكاية لمناقشة المفاهيم التي طرحتها السيرة حول مفاهيم الصراع والتعايش، وهل تستحق بكل ما طرحته من صراعات أن تمثل النموذج الأمثل لأشكال البطولة في الوجدان العام، ويأتي العرض لمناقشة تلك المفاهيم تأكيدا على أن التعايش هو الوسيلة الوحيدة للحياة.

أما الحكاية الثالثة فتعرض لسيرة علي الزيبق الذي انتصر على مقدم الدرك لقدرته في انتزاع الخوف من قلوب الناس بالسخرية من الحاكم الظالم، واسقاط هيبة الظالمين في نظر العامة، ومن ثم فتح الباب للناس نحو الحرية وهو ما يفعله الأراجوز عندما يتحدى السلطات الثلاث داخل المجتمع، ويأتي العرض في إطار مبادرة الفرقة لإعادة الأراجوز للشارع مرة أخرى من خلال العروض المتنوعة.

العرض إعداد وإخراج د. نبيل بهجت بطولة علي أبوزيد سليمان، مصطفى الصباغ، محمود سيد حنفي، وشيخ لاعبي الأراجوز عم صابر المصري، وصبري سعد متولي.

كما قدمت الفرقة في ذات اليوم عرض التمساح عن البابة التراثية التي تحمل ذات الاسم إخراج د. نبيل بهجت ويدور العرض حول مفاهيم التعايش وضرورة العمل معا.