واشنطن تنسحب من دورها المركزي في تحديد نطاقات الانترنت

العالم سيتحكم في نطاقات الانترنت لاحقا

واشنطن - أبدت الحكومة الاميركية، الجمعة، استعدادها للتخلي عن دورها المركزي في توزيع أسماء نطاقات الانترنت، واقترحت اسناد هذه المهمة الى هيئة دولية.

وقالت وزارة التجارة الاميركية في بيان انها ستدعو "الاطراف المعنية حول العالم الى التفكير في طرق" تتيح للحكومة الاميركية التخلص من دورها المركزي في مؤسسة الإنترنت لتخصيص الأسماء والأرقام (ايكان).

وايكان، التي تأسست في 1998، هي المؤسسة المسؤولة عن توزيع اسماء النطاقات على الانترنت، مثل دوت كوم ودوت اورغ، ومقر هذه المؤسسة هو كاليفورنيا وهي بناء عليه تخضع في نهاية المطاف لإشراف وزارة التجارة الاميركية.

وكان رئيس ايكان، فادي شحادة، قال الشهر الفائت ان المؤسسة ترغب في "التوصل الى توافق حول نموذج حوكمة عالمية للانترنت"، وأنها تأسف لان ينظر الى هذه المؤسسة حاليا على انها هيئة غربية.

وفي بيان اصدره الجمعة، رحب شحادة بقرار الحكومة الاميركية.

وقال "ندعو الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والهيئات المعنية بالانترنت حول العالم الى الانضمام الينا لتنفيذ هذه المرحلة الانتقالية".

ولا يتوقع ان تكون للقرار الاميركي في الحال اي انعكاسات على مستخدمي الانترنت، وستواصل ايكان دورها في ادارة اسماء النطاقات.

وكانت أول فكرة لابتكار نطاقات إنترنت باللغة العربية قد طرحت منذ أكثر من 10 اعوام، إلا أن الفكرة ما زالت تراوح مكانها، رغم بعض المبادرات الخجولة التي لم تلق رواجًا بين مستخدمي اللغة العربية في الإنترنت، في ظل اجتياح لغات لاتينية أبرزها الإنجليزية.

فقد بدأ تسجيل تلك النطاقات عام 2000، لكن كان من الصعب حينها تفعيلها لعدم وجود متصفح يدعم اللغة العربية، فتراجعت الفكرة، وانحسرت معها تطلعات العشرات ممن حجزوا نطاقات بهدف تحقيق الربح مستقبلًا.

وفي عام 2005 عادت فكرة إنشاء نطاقات إنترنت عربية إلى الواجهة من جديد، حين عرضت السعودية المشروع التجريبي لدول مجلس التعاون الخليجي لاستخدام اللغة العربية في أسماء مواقع الإنترنت على فريق عربي مكلف بهذا الشأن، في جامعة الدول العربية، غير انها لم تطبق ايضا.