القادسية يزاحم الشرطة على صدارة المجموعة الثالثة

القادسية شريكا في صدارة مجموعته

الكويت - تغلب القادسية الكويتي وصيف النسخة الماضية على ضيفه الحد البحريني 2-صفر الاربعاء في الجولة الثانية من الدور الاول لبطولة كأس الاتحاد الاسيوي في كرة القدم.

وتشارك القادسية بالتالي بصدارة ترتيب المجموعة الثالثة مع الشرطة العراقي الفائز على الوحدة السوري الاربعاء 3-1 في مدينة صيدا اللبنانية.

سجل سيف الحشان هدف التقدم للقادسية اثر خطأ فادح من الحارس (72)، واضاف السوري عمر السومة الهدف الثاني بتسديدة خلفية رائعة اثر كرة من البرازيلي ميشال سيمبليسيو من الجهة اليمنى (85).

واستغل القادسية طرد حبيب نصيف لاعب الحد في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل ضائع من الشوط الاول.

يتصدر الشرطة الترتيب برصيد 4 نقاط متقدما بفارق الاهداف المسجلة على القادسية، ويأتي الحد ثالثا برصيد 3 نقاط، والوحدة رابعا دون رصيد.

وكانت الجولة الاولى شهدت فوز الحد على الوحدة 3-1، وتعادل الشرطة مع القادسية سلبا.

يذكر ان بطل المجموعة ووصيفه يتأهلان الى الدور الثاني.

ويدخل الانتصار الجديد للقادسية ضمن سلسلة من النتائج الرائعة التي يحققها في الاونة الاخيرة واسفرت عن انفراده بصدارة الدوري الكويتي اثر تغلبه على الصليبخات 4-2 وتعادل منافسه الكويت حامل اللقب مع السالمية 1-1 الامر الذي جعله يبتعد بفارق نقطتين عنه (46 مقابل 44).

يخوض القادسية غمار كأس الاتحاد الاسيوي قادما من دوري ابطال اسيا بعد فشله في بلوغ دور المجموعات اثر خسارته في الدور التمهيدي الثالث امام مضيفه الجيش القطري صفر-3، علما انه تغلب على السويق العماني خارج ملعبه 1-صفر في الدور التمهيدي الاول وعلى مضيفه بني ياس الاماراتي 4-صفر في الثاني، ويسعى الى انتراع اللقب القاري للمرة الاولى في تاريخه بعد خسارته النهائي في مناسبتين، الاولى في 2010 امام ضيفه الاتحاد السوري، والثانية في 2013 امام ضيفه ومواطنه الكويت.

واثبت القادسية قدرته على تحقيق موسم مثالي اذ انتزع حتى الساعة ثلاثة القاب من ثلاثة ممكنة تمثلت بكأس السوبر المحلية، كأس ولي العهد، والدوري الرديف، كما بلغ الدور نصف النهائي من كأس الامير وتصدر الدوري.

انطلقت بطولة كأس الاتحاد الاسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الاول الجيش السوري، قبل ان يهيمن عليها الفيصلي الاردني في 2005 و2006، ثم خلفه مواطنه شباب الاردن عام 2007، فالمحرق البحريني 2008، والكويت الكويتي 2009، والاتحاد السوري 2010. وكسر ناساف كارشي الاوزبكستاني السيطرة العربية عام 2011 قبل ان يحقق الكويت لقبه القاري الثاني في 2012 والثالث في 2013.